النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: وقفات في ما جاء في جواب مقتدى الصدر المستحل للزنا الجماعي

العرض المتطور

  1. #1

    وقفات في ما جاء في جواب مقتدى الصدر المستحل للزنا الجماعي

    وقفات في ما جاء في جواب مقتدى الصدر المستحل للزنا الجماعي
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي حرم الفواخش ما ظهر منها و ما بطن
    وتوعد بالعذاب الشديد من تستر بشرعه لتحليل الحرام وتحريم الحلال في السر والعلن .
    وصلى الله وسلم على رسوله الذي أخبر أنه" يكون في آخر الزمان دجالون كذابون..." ورضي الله تعالى على آل بيته الأطهار وصحابته الأخيار .
    أما بعد : قال تعالى : ﴿ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ﴾ [الزمر/60] .

    وقال جل وعز :﴿وَلَا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمُ الْكَذِبَ هَذَا حَلَالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لَا يُفْلِحُونَ﴾[النحل/116].
    قال الفقيرإلى عفو ربه ومغفرته علي بن صالح الغربي :
    إن مما ابتليت به هذه الأمة من مخازي الرافضة الأنجاس ودعاتهم على أبواب النار الأرجاس باسم الدين هو أشد على الشريعة الغراء والمسلمين من اليهود والنصارى لأن عداء هؤلاء للإسلام يعلمه الكبير والصغير ، وعامة المسلمين وأهل العلم منهم ، فهو ظاهر للعيان مثل الشمس رأد النهار ، أما الرافضة فكانوا ولا زالوا يتسترون على هتكهم لحرمات الشريعة الغراء باسم الدين لينشروا خزيهم ورجسهم تحت غطاء اتباع الوحي المنزل . قال تعالى :﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلَالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ﴾ [البقرة/16]" .
    عرض علي أحد الإخوة السلفيين الفضلاء رسالة الفحشاء التي سنوردها بعد هذا الكشف ، ولولا التوثيق وإثبات الحجة على الأنجاس، وإلقام الناعقين حجرا من الذين لا زالوا ينافحون عن هؤلاء الكلاب الممطورة ، لما التفتنا لفقهاء الرفض الأنجاس وعوامهم الأرجاس ، الذين هم عبارة عن مزابل لأولئك الفقهاء حيث لم يتركوا سبيلا إلى الضلالة إلا أزوا العميان الحيارى إليه أزا ، وهما سؤال وجواب يكشفان حقيقة ما يعيشه عوام الرافضة من النجاسة والرجس والرذيلة التي يجبرهم عليها دعاتهم على أبواب جهنم من خدام إبليس وجنوده ، سؤال وجهته لوثة نتنة من الزينيبيات إلى الجعل القذر مقتدى الصدر تسألنه فيه هل يمكن له أن يرخص لهن في الزنا الجماعي مع (جيش المهدي ) زعموا، ذلك الزنا الجماعي الذي عده أحد فقهاء الفاحشة بدعة ، وجوابه يدل على أنه يستحل الزنا الفردي ، أما الجماعي فهو بدعة فقط عنده . والذي يسخر منه إبليس أن حجة هذا الزنا الجماعي الذي تناقلته الرافضة عن إخوانهم القرامطة حجته كما جاء في سؤال السائلة هو من أجل سد رغبات ( جيش المهدي) الذين لا يستطيعون النكاح لانشغالهم بالمعركة مع النواصب – زعموا - ، وهن يقصدن بالنواصب أهل السنة . خاب وخسر إخوان القرامطة معدن الخبث والران وهذه وقفات بل قل صفعات على أم رأس دعي الفحشاء المدعو مقتدى الصدر على إثر ما ورد في جوابه لتلك اللوثة الفاسدة من الزانيات وليس الزنيبيات كما يطلقن على أنفسهن.
    أولا : ليس لفقهاء الرافضة الأنجاس أي دليل على حلية زواج المتعة إلا الكذب والإفتراء على الله تعالى وعلى رسوله عليه السلام وآل البيت – رضي الله تعالى عنهم – إلا التدليس على المغفلين بمتعة الحج .
    ذكر صاحب [ تفسيرمنهاج الصادقين ،(ج2ص493)] كذبا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من تمتع مرة أمن من سخط الجبار، ومن تمتع مرتين حشر مع الأبرار، ومن تمتع ثلاث مرات زاحمني في الجنة "
    قلت: هكذا يستحل الأنجاس ما حرم الله من الزنا بالكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونسي هذا الخبيث أن يذكر
    (
    جزاء) من تمتع بالفاحشة فوق ثلاث مرات مع من سيكون. بل إن إخوان القرامطة يعيرون حتى الفروج كذلك . روى الطوسي عن زرارة أنه قال : " قلت لأبي جعفر عليه السلام : الرجل يحل جاريته لأخيه ؟ قال لا بأس به " .[ الإستبصار للطوسي : ج 3ص139 ) ].
    فانظروا كيف يفترون الكذب على أبي جعفر ليستحلوا على لسانه الدياثة- خاب وخسر معدن الران جعل الزبل في حقارة جرذان - . قال تعالى في حق هذه اللوتة القذرة. قال تعالى :﴿وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ﴾ [المائدة/64]" .
    والكلام عن زواج المتعة عند الرافضة طويل الذيل.
    ثانيا : ليس أهل السنة الذين يصفهم الروافض بـ (النواصب) هم من شككوا في زواج المتعة كما جاء على لسان ذلك القذر ، بل الله عزوجل الذي حرم الزنا من فوق سبع سماوات . قال تعالى :﴿ وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا ﴾ [الإسراء/32]".
    روى أبو هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ..." الحديث . [ أخرجه البخاري في الحدود (6772)].
    والنصوص الشرعية في تحريم الزنا والوعيد الذي يلحق صاحبه في الدنيا والآخرة كثيرة مستفيضة لا يسع المكان لإيراد حتى بعضها .قال عزوجل : ﴿وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لَا يَشْعُرُونَ ﴾ [البقرة/11، 12].
    ثالثا : قوله " ندعو أبناء المذهب من عدم التحوط من أي شيئ يتعلق بزواج المتعة ".
    جوابه قال جل وعز :﴿ سَيُصِيبُ الَّذِينَ أَجْرَمُوا صَغَارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَعَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا كَانُوا يَمْكُرُونَ﴾ [الأنعام/124]. وما رواه ابن ماجة عن عبدالله بن عمر من حديث طويل وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال : " ...لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها، إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا ..." . فلينتظر هؤلاء المجرمون صغار عند الله تعالى وعذاب شديد وما سيفشو فيهم من الطاعون والأوجاع . – سحقا لمن يزعم التقرب إلى الله تعالى بقتل أهل السنة بتحليل ما حرمه الله تعالى .
    أما طلب القذر للباغيات بإقامة حفلات المتعة الجماعية : فجوابه أنهم لم يشف غليلهم إعلان الزنا الفردي حتى بدأوا يعلنون بالزنا الجماعي مثل الكلاب والخنازير – أخزى الله تعالى تلك الأنوف والمعاطس - ، وقد ورثوا صنيعهم المخزي هذا من أسلافهم القرامطة .
    جاء في " كشف أسرار الباطنية وأخبار القرامطة " عن أبي الفضائل الحمادي اليمني ( 470هجرية ) . قوله عن القرامطة : " حتى إذا جن الليل،ودارت الكؤوس، وحميت الرؤوس ،وطابت النفوس ، أحضر جميع أهل هذه الدعوة الملعونة حريمهم ، فيدخلن عليهن من كل باب ، وأطفأوا السرج والشموع ،وأخذ كل واحد منهم ما وقع عليه في يده ،ثم يأمر المقتدي زوجته أن تفعل كفعل الداعي الملعون ،وجميع المستجيبين " .
    قلت : هذا وإن كان يختلف بعض الشيء عن( فتوى) فقهاء الرفض إلا أنه يتفق في إشاعة الفاحشة مثل القرامطة الباطنية الذين وافقهم الرافضة في العديد من أصولهم الفاسدة
    .
    ولهذا تفصيل آخر في محله .
    أما قول القذر " مع أخذ الحذر من عدم دخول أحد من غير المسلمين أو من أبناء العامة تلك الحفلات لئلا يطلعوا على عورات المؤمنات " .
    جوابه قوله تعالى ﴿هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ (221) تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ (222) يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ﴾ [الشعراء/221-223]. فانظروا كيف يسخر إبليس من جنوده ، وكيف يعلن القذر إشاعة الفاحشة ثم يطلب من تلك اللوثة من الزانيات بألا يدخل عليهن أحد من غير المسلمين ، وكأن فعلهن مباح عند المسلمين لا عند غيرهم ، وهذا المهين يلصق بهذا الدين وأهله من المسلمين ما برأهم الله تعالى منه من فوق سبع سماوات وحرمه جميع أنبيائه – عليهم السلام –
    .
    وزاد على قوله " أو من أبناء العامة لئلا يطلعوا على عورات المؤمنات " ، وهذا دليل أن فقهاء الرافضة يستحلون أعراض فئات ممن دونهم في المرتبة والجاه ويحرمونها على باقي عامتهم من العميان والحيارى الذين يطلقون عليهم " أبناء العامة " . فمتى كان ما أحله الله تعالى لخلقه فرق فيه سبحانه بين الخاصة والعامة ؟ .
    ثم إن قوله فيه دليل أن فقهاء النجاسة لا يقولون بهذا لزوجاتهم وبناتهم وأخواتهم وباقي أقاربهم . فهل كان هذا القذر ( سيفتي ) به أهل بيته وأقاربه ؟ كلا ، فهم لا يقولون بهذا ، إلا لدوابهم من العوام كما يسمونهم الذين يمتطون ظهورهم لمصالحهم ويزعمون أن كل من تخلف عن تلك الأوامر ليس من الشيعة ولا يدين بدين التشيع، ويلحقون به قاموسا من التهم لتخويفه حتى يخضعوه لرغباتهم ونزواتهم . فهذا دين المجوسية الذي دعت إليه الزردشتية والزروانية والمانوية والمزدكية والديصانية وأحيته الرافضة باسم الإسلام . والإسلام من الأنجاس وخزيهم براء . قال تعالى: ﴿الر كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴾ [إبراهيم/1]. وقال جل وعز :﴿ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ﴾ [البقرة/257] .ثم قال دعي الفحشاء والمنكر : "هذا ومن المعلوم أن التمتع مع جنود جيش الإمام أكتر أجرا من غيره لأنه يبذل دمه من أجل مقدم الإمام لذلك نرجوا من الزنيبيات عدم التبخل عليهم بشيئ مما منحهن الله ومن نعمة بأجسادهن وأموالهن . "
    قلت : بعدما تستر فقهاء النجاسة على القول بجواز الزنا باسم المتعة بآل البيت - رضي الله تعالى عنهم- وآل البيت برآء مما نسب إليهم فقهاء الرفض من المتعة وغيرها ، زادوا اليوم متعة جيش المهدي الجماعية مقدم لخروجه ، فأين ( الدليل ) عند الخبثاء من كلام آل البيت كذلك في قولهم بـ (جواز) متعة المهدي الجماعية كما جاء عن فقهاء الرفض كذبا وزورا على آل البيت – رضي الله تعالى عنهم- حول أنواع المتعة الأخرى ؟ ، بل إنهم كذبوا حتى على رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك،لأن التشريع بجواز المتعة الجماعية لجيش المهدي من أجل مقدمه لم يجد لها الخبثاء سبيلا بالكذب لتشريعها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا بالافتراء على آل البيت
    رضي الله تعالى عنهم- لـتأخر المهدي المعدوم بعشرات السنين على آل البيت ، فلو نسبوا إليهم جواز المتعة الجماعية لجيش المهدي لزادوا في كشف أمرهم، ولو أن العميان والحيارى من المغفلين الذين يطلق عليهم الرافضة (العامة ) ليس لهم قلوب يعقلون بها فما يبلغهم عن فقهائهم هو الحق المتبع عندهم وغيره كذب وتحريف ، ومن أخطر ذلك اعتقادهم بتحريف القرآن الذي قال به كبار آبالستهم .
    ثم متى كان الزنا – أخزى الله من استحله – له أجر وثواب؟ حتى يكون أجره مع فئة خاصة من الناس أكثر من أجره مع غيرهم،- نسال الله تعالى السلامة والعافية - ، هذا نورده من باب التذكير لإخواننا من أهل السنة ،أمام فقهاء النجاسة والرجس وعامتهم فالمتعة عندهم وما يتبعها هي من الدين والتقرب بها إلى الله تعالى .
    والسؤال هو: هل يقول فقهاء النجاسة بالمتعة جماعة كانت أو فرادى لأمهاتهم وزوجاتهم وبناتهم وأخواتهم وباقي أقاربهم ؟ وقد سبق الجواب عن هذا ، وكلام الأبالسة واضح جلي في كتبهم وعلى ألسنتهم أن ذلك خاص بالعامة فقط كما يطلقون على دوابهم الذين يمتطونهم لأغراضهم ومصالحهم باسم الدين .
    وخير ما يسمعه هذا النجس وأمثاله قول الجبار عزوجل : ﴿قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا﴾ [الكهف/103، 104].
    وقال عزوجل : ﴿وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ ﴾[الزخرف/39].
    ﴿وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ﴾ [الشعراء/227] .

    وكتب علي بن صالح الغربي السوسي
    رباط الفتح المغرب الأقصى
    حرسه الله تعالى من كل مكروه وبلاد المسلمين –
    20جمادى الثانية 1435-22أبريل 2014
    "‏"

  2. #2
    ................ يرفع ...............

  3. #3
    رابط الصورة
    فتوى مقتدى الصدر " إباحة المتعة الجماعية للزينبيات "
    http://www.atbaasalaf.com/forum/showthread.php?580

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. فتوى مقتدى الصدر " إباحة المتعة الجماعية للزينبيات "
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى كشف حقيقة الشيعة الشنيعة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-30-2018, 01:11 AM
  2. جواب للشيخ يحيى حول حقيقة التضليل الإعلامي
    بواسطة الإدارة في المنتدى الأخبار والإعلانات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-03-2013, 05:01 PM
  3. خطبة صلاة الجمعة بعنوان: (يوم عرفة . . وقفات وتأملات) لفضيلة الشيخ سليم الهلالي
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى المحاضرات والخطب المنبرية والفتاوى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-13-2013, 08:01 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •