الناطق الرسمي سرور الوادعي [اللجنة الرئاسية غير محايدة وتم إبلاغها غير مستعدين لمقابلتها مرة أخرى]



بسم الله الرحمن الرحيم

قال المتحدث الرسمي "سرور الوادعي" انه تم إبلاغ اللجنة الرئاسية المكلفة بإيقاف الحرب بدماج أنه غير مرغوب فيها، وأنها غير محايدة.

وقال سرور الوادعي إن اللجنة الرئاسية لها أكثر من أربعين يوماً ولم تقدم شيء لدماج، بالإضافة إلى أن الحوثي يستمر بتمدده في ظل وجودها، وأيضا يستمر القنص والقصف بوجودهم.

وأضاف سرورالوادعي أن الحوثيين قنصوا يوم أمس نجل الشيخ الحجوري "عبد الرحمن" 21 عاماً وأصابوا اثنين آخرين في ظل وجود اللجنة الرئاسية.

أبو أصبع واللجنة تسير بخوف في دماج، ولم يأمنوا على أنفسهم كونهم لجنة رئاسية كما اتهم اللجنة بإعطاء الحوثيين «تغطية للتقدم إلى مواقعنا، فاضطررنا للرد، وتفجر الوضع».

وأعلن سرور الوادعي أن اللجنة الرئاسية «غير مرغوب فيها، وغير مقبولة، ونحن غير مستعدين لمقابلتها مرة أخرى»، متهماً إياها بـ«إشعال الموقف بدل تهدئته»، وقال إن اللجنة «أعطت للحوثي فرصة أكبر لقتل أكبر عدد من دماج». وأضاف ان قصف الحوثيين استأنف مساء اليوم على بلدة دماج، مشيراً إلى أن حصيلة ضحايا السلفيين منذ بدء المواجهات قبل نحو شهرين وصلت إلى 143 قتيلاً وأكثر من 400 جريح، فيما كان القنص مستمر حتى بوجود اللجان والهدنة.