بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله.
أما بعد:
من يحيى بن علي الحجوري وإخوانه مشائخ ووجهاء أهل دماج:
إلى اللجنة الرئاسية الموقرة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
فبيانا لما اجتمعنا عليه من وقف اطلاق النار، ووضع رقابة، وفك الحصار، ويكون بعد ذلك النقاش في طريقة معرفة الجيش القادم، وأين يكون؟ باستثناء البراقة؛ حسب ما تضمنه البند الأول من الآلية الرئاسية وهو أن الاتفاقات والضمانات والمحاضر الموقع عليها التي قام بها الشيخ (حسين بن عبد الله الأحمر) ومن معه من مشايخ القبائل أساس لهذه الآلية وملزمة للجانبين باعتبارها من العهود والعقود التي يجب احترامها بين الأطراف في (دماج) وما تضمنته الوثائق المتقدمة من أن البراقة بأيدينا، كما أن فيها بيوت لنا، وهي أيضا فوق بيوتنا.
وبهذا فنحن مع الآلية الرئاسية؛ مع إشارتنا إلى أن الحوثيين قد نقضوا الآلية المذكورة بقصفهم المنطقة بشتى أنواع الأسلحة مما يحتاج إلى إعادة إعمارها.
والله الموفق. (بتاريخ 3/محرم 1435هـ)

المصدر