النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: احذروا عملاء الماسونية ورهبان الكنائس

  1. #1

    احذروا عملاء الماسونية ورهبان الكنائس

    *=*=*=*
    يرجى الضغط على العنوان
    احذروا عملاء الماسونية ورهبان الكنائس
    *=*=*=*

  2. #2
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    246
    :::::::::::::::::يرفع ::::::::::::::::

  3. #3
    بسم الله الرحمن الرحيم



    هذا لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد


    احذروا عملاء الماسونية ورهبان الكنائس

    قال الله عز وجل : ﴿ لَقَدِ ابْتَغَوُاْ الْفِتْنَةَ مِن قَبْلُ وَقَلَّبُواْ لَكَ الأُمُورَ حَتَّى جَاء الْحَقُّ وَظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَارِهُونَ ﴾ التوبة 48 .
    قال الشيخ ناصر السعدي – رحمه الله –" وقلبو لك الأمور " أي أداروا الأفكار , وأَعْملوا الحيل، في إبطال دعوتكم، وخذلان دينكم ولم يقصروا في ذلك".[تيسير الكريم الرحمن/ص329).
    وقال تعالى :﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا ﴾ آل عمران 103
    روى ابن أبي حاتم أن سِمَاكُ بْنُ الْوَلِيدِ الْحَنَفِيُّ أَنَّهُ لَقِيَ ابْنَ عَبَّاسٍ بِالْمَدِينَةِ، فَقَالَ:" مَا يَقُولُ فِي سُلْطَانٍ عَلَيْنَا يَظْلِمُونَا وَيَشْتِمُونَا وَيَعْتَدُونَ عَلَيْنَا فِي صَدَقَاتِنَا أَلا نَمْنَعُهُمْ ؟ قَالَ: لا، أَعْطِهِمْ يَا حَنَفِيُّ، ..." وقال : " يَا حَنَفِيُّ: "الْجَمَاعَةَ، الْجَمَاعَةَ، إِنَّمَا هَلَكَتِ الأُمَمُ الْخَالِيَةُ بِتَفَرُّقِهَا، أَمَا سَمِعْتَ قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ يقول: ﴿ وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلا تَفَرَّقُوا ﴾ آل عمران: 103 [تفسير ابن أبي حاتم ( 2/455)

    وروى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله :r ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم ...-وذكر r منهم ..."رجل بايع إماما لا يبايعه إلا لدنيا فإن أعطاه منها وفَّى، وإن لم يُعطه منها لم يفِ" صحيح البخاري (13/201) ومسلم (1/103).
    وقال الإمام الشوكاني –رحمه الله- في قول صاحب الأزهار: "ويؤدَّب من يثبط عنه أو يُنفَى، ومن عاداه فبقلبه مخطىء، وبلسانه فاسق، وبيده محارب .." قال : "وأما قوله : ويؤدب من يُثبط عنه فالواجب دفعه عن هذا التثبيط؛ فإن كفَّ وإلا كان مستحقًّا لتغليظ العقوبة والحيلولة بينه وبين من صار يسعى لديه بالتثبيط بحبس أو غيره؛ لأنه مرتكب لمحرم عظيم، وساع في إثارة فتنة تراق بسببها الدماء، وتهتك عندها الحرم ،وفي هذا التثبيط نزع ليده من طاعة الإمام. "السيل الجرار"(4/514) نقلا عن "معاملة الحكام لابن برجس (187-188).
    هذه أيها المسلمون نصوص شرعية من العينين النضاختين: كتاب الله عز وجل وسنة نبيه الصحيحة بفهم سلف الأمة ومن تبعهم بإحسان غضة طرية لم يدخلها زيف ولا تحريف؛ كديانات أخرى غيَّر أهلها وبدلوا وعلى رأسهم اليهود والنصارى وهم يُكذب بعضهم بعضا، قال تعالى: ﴿وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ﴾ البقرة:113
    فقد قام هؤلاء وغيرهما أخيرا عن طريق المحافل الماسونية ورؤوس الكنائس بإشعال الفتنة والحرابة وشق عصا الطاعة على ولاة أمور المسلمين، واختاروا الدول العربية بعد أن استنفدوا كل سبلهم الفجة الفاجرة على المسلمين وحكامهم وآخرها تسليط أذنابهم الحيارى من سفهاء الأحلام أحداث الأسنان، كلاب أهل النار، رؤوس الخوارج وطواغيتهم على بلاد المسلمين.
    فلما خابوا وخسروا ولم يفلحوا عن طريق هذه الزمرة الضالة المارقة وخرَّ السقف من فوقهم وفي أمثالهم قال تعالى : ﴿قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ ﴾ النحل:26 أعادوا الكرة بسبيل مغاير مع فئام أخرى من العملاء رمت بهم مزابل التمركس والشيوعية البائدة والرافضة الحقيرة، وقد اختاروا لكل دولة مسلمة فئة معينة تتجارى بها الفتنة والإجرام كما يتجارى الكلب بصاحبه حسب ما تعيشه تلك البلاد المسلمة ما يقلق بال وراحة المحافل الماسونية ورهبان الكنائس وخدامهم الرابضين بيننا المتسترين إما باسم الدين أو باسم الديمقراطية قطع الله تعالى ذكرهم.
    وبلدنا المغرب –حفظه الله تعالى من كل مكروه- ليس في منأى عن هذه الفتن التي هي كقطع الليل المظلم، والتي تريد إشعالها أيادي نجسة قذرة تزعم أنها مِن المنافحة عن حقوق الإنسان(!)، وكرامة الفرد(!)، وحرية الرأي(!) عناوين ظلمات بعضها فوق بعض؛ وآخرها إباحتهم تزويج الرجل بالرجل باسم نفس الشعار "عقوق الإنسان" ألا خابوا وخسروا، قال جل وعز :﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الضَّلالَةَ بِالْهُدَى فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ ﴾ البقرة:16
    وقد وجد أعداء ديننا فرقة مارقة –أنكس الله تعالى قلوبهم- منذ زمان عندما أوغلوا أنفسهم في مستنقعات الماركسية اللينينية والماوية البائدة رغم اندحار هذه المذهبية المتعفنة بالرجس والوثنية، فقد التحق بهم عبدة الشيطان أخزاهم الله تعالى وفرقة عبد السلام ياسين "الصوفية الديمقراطية" التي تطلق على نفسها جماعة العدل والإحسان –زعموا- كل هذا الخليط والأمشاج حملوا راية واحدة عمية تدعو لعصبة وهي: العصيان لولي أمرنا محمد بن الحسن –حفظه الله تعالى- داعية بأعلى صوتها محاربة دين الله تعالى في هاته البلاد باسم التغيير وحرية الفرد، والمنتسبون للعدل والإحسان –زعموا- وراءهم يسيرون، وبدعوتهم يدعون، وإلى الردة والكفر مستدرجون وهم لا يعلمون.
    قال تعالى: ﴿ وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ ﴾ [البقرة: 120
    والتغيير الذي طُلب من هؤلاء الدعوة إليه بالحرابة وشق العصا هو كالتالي:
    · المساواة بين الكافر والمسلم في الحقوق.
    · حذف الدين من اسم الدولة، وإخضاعها للعلمانية ومنها : إباحة الإفطار في رمضان، والدعوة لتزويج الرجل بالرجل، والمرأة بالمرأة.
    · إخضاع حكم ولي الأمر الملك محمد بن الحسن –وفقه الله- إلى الشيوعيين والماركسيين وغيرهما باسم ملكية برلمانية.
    · الدعوة إلى تغيير الحكم إلى جمهورية فوضوية وإزاحة الملكية من المغرب.
    · تمكين الكفار والمرتدين ورهبان الكنائس من هذا البلد المسلم باسم المساواة في حق التدين، قال تعالى:﴿ لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواالمائدة: 83
    واعلموا –يرحمكم الله تعالى- أن هذه المجموعة الخائبة الخاسرة التي تطلق على نفسها مجموعة (20 فبراير) بل التي سماها أعداء ديننا بذلك الاسم هم الذين دعوا في شهر رمضان (1431-2010) بمدينة المحمدية إلى الإفطار جماعة جهارا نهارًا في وسط النهار، وأمام الملأ، واستحلوا ذلك باسم حقوق الفرد، وحقوق المرء، في ممارسة حقهم –خابوا وخسروا- ومن المؤسف أن تنظم لهذه الزمرة المرتدة فئام من المسلمين بل المنتسبين للجماعات الإسلامية ومنهم العدل والإحسان –زعموا- وهم الذين جرت بينهم وبين هؤلاء المتمركسين المرتدين حروب وقتال في الجامعات والكليات المغربية ولا زالت باسم الدين لما لوَّثت فيه بغال ماركس، ودواب الشيوعية محاريب المساجد في الأحياء الجامعية بالقاذورات، وتبَوَّلوا على المصاحف ومزقوها –لعائن الله عليهم- إصرارا وإعلانا، وكان ذلك بمدن: وجدة وفاس والرباط وغيرها .
    فكان دفاع العدل والإحسان –زعموا- حرمة لهذا الدين ووقوفا في وجه أولئك المرتدين وصنيعهم المخزي، فكيف يتناسى هؤلاء هذا الآن، ويخرجوا واضعين أيديهم في أيدي أعداء دين الله تعالى الذين قاموا لهم بأنفسهم مرات ومرات لمَّا نجس المرتدون المصاحف والمحاريب في الجامعات والكليات المغربية، فكيف أصبح أعداء الأمس أصدقاء اليوم؛ باسم التغيير والديمقراطية، وحقوق الفرد، وهذا إن دلّ على شيء فهو يدل على أن "جماعة العدل والإحسان" تُوظف الدين لِدَرِّ الرماد في أعين المغفلين، وتتحالف مع الشيطان لتُدرك ما لم تُدركه بالدين والدعوة للحكم بما أنزل الله تعالى.
    قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ المائدة: 57
    هذا ولا ننسى التنبيه على السكوت المُطبق للمجالس العلمية عن التحذير البليغ من هذه الفتنة التي تُحاك على بلدنا المسلم، وكان من المفروض أن تُكثف الجهود في كل مساجد المملكة المغربية –حرسها الله- لصد هذه المكايد الشيطانية المبيتة التي يحركها أعداء الإسلام وعملاءهم ويُطبل لها من يجهل حقيقة مخططاتهم.
    نسأل الله تعالى: أن يحفظ بلدنا المغرب وكل البلاد الإسلامية من كيد أعداء هذا الدين وأذنابهم من المرتدين والكافرين والمتسترين بالإسلام، وأن يجعلنا من المنافحين المدافعين عن ديننا وولي أمرنا محمد بن الحسن بالحق وعلى منهج السلف الصالح.


    كتبه علي بن صالح الغربي

    10 ربيع الثاني 1432 هـ /15 مارس 2011 م

    رباط الفتح – المغرب الأقصى


  4. #4
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    246

  5. #5
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    246

    Post رد : أبو الدرداء عبد الله أسكناري

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وآله وصحبه ومن والاهم أجمعين.
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.
    أما بعد: فإن أخانا عليًّا -وفقه الله- ما علمته إلا ذابًّا عن كتاب الله وسنة رسوله –صلى الله عليه وسلم- على نهج سلف الأمة الصالح، أحسبه كذلك ولا أزكيه على الله، وله ردود على الصوفية وعلى رأسهم الطاغية الخارجي عبد السلام ياسين وأذنابه وغيرهم.
    وقد نبهني الأخ أبو إبراهيم –وفقه الله- على ما أورده المعترض من جهل وقلة فهم على بعض ما جاء في مقال أخي الكبير الفاضل علي بن صالح الغربي، وقد رأيت تنبيهه على خطئه، والله سبحانه الهادي إلى سبيل الرشاد.

    قال المعترض: نحن أولا لا ننتظر من المجالس العلمية التي تنشر عقيدة الأشاعرة و الصوفية و تذب عنها ؛ لا ننتظر منها نصرا و لا عونا
    .

    أقول: من حضرتك أوّلاً حتّى تعبر بمثل هذا الكلام؟!
    نحن ولستَ مِنَّا –في هذا- كتبنا مقالات وعليها أسماؤنا وهكذا مقالات لعلماء أجلاء وزعت بالألوف مجّانا ولله الحمد والمنة، نقول هذا لبيان الواقع لا تظاهرا ومِنة، ومع هذا نرى أننا مقصرون –والله- نسأل الله العفو والمغفرة وأن يزيدنا من فضله وإحسانه، والحق أن القيام على أهل الباطل بالنصح والزجر ومنعهم من باطلهم أو التخفيف منه مما يجب على القادرين من المسلمين، والنصوص على هذا تترى.

    ثانيا: ما جاء في المقال واعترض عليه المدعو العلوي هو تنبيه في ضمنه الرد على هذه المجالس من جهة سكوتهم عن التحذير من هذه الفتن الواقعة.
    ثالثا: الله عز وجل أمر بالصدع بالحق، والتحذير من الشر وهذا طبعا كل بحسبه، وهل يرى المعترض أن المذكورين لا يُدعون إلى الحق والعمل به؟؟؛ سيما وهم مَن خوَّل لهم وليُّ أمرنا –وفقه الله- هذا الأمر، وكونهم لم يسموا بعملهم إلى الوجه المطلوب لا يعني ترك تذكيرهم ونصحهم لكونهم على حدِّ تعبير وتعميم المعترض (صوفية أشعرية ..!!)
    والظاهر من كلامه أنه لا يرى ذلك، وعلى هذا فكلامه مردود وباطل بداهة.
    ثالثا: إذا قُطع دابر الشر أو خفَّت وطأته على أقل الأحوال ولو من فاجر فلا غضاضة في ذلك عند العقلاء البصيرين بالوحيين الشريفين، والشر من الشرك وما دونه يُدرأ ولو مِن فاجر، فقد قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم- : " .. وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر" أخرجه البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.
    خامسا: الرسول –صلى الله عليه وسلم- قال كما في الصحيح: " من رأى منكم منكرا فليغيره ..." الحديث، وقد نبه بعض أهل العلم على أن مَن لم يقم بالواجب عليه لا يسقط عنه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فاعرف هذا.
    رابعًا: حكمك بالتبديع والدعوة للعقيدة الصوفية الأشعرية ومحاربة السنة والمنهج السلفي ظاهره يشمل جميع مَن بالمجلس العلمي؛ وهذا نراه ظلمًا وافتراء على بعض مَن بهذه المجالس ممن ليسوا بصوفية ولا أشعرية ولا يدعون إليها، فاتق الله ولا تهرف بما لا تعرف، ويجوز أيضًا أن يكون من بينهم من يجهل حقيقة التصوف ومخالفاتها لشريعة الإسلام، فهل يستجيز المعترض إطلاق هذه الأحكام عليهم وهم بهذه الحال، قال الإمام ابن القيم الجوزية –رحمه الله- :

    فعليك بالتفصيل والتبيين** فالإطلاق والإجمال دون بيان

    قد أفسدا هذا الوجود وخبطا** الأذهان والآراء كل زمان

    ولا يقرك على تعميمك هذا مَن يعرف الواقع، فدعك يا هذا من هذا المهْيع، فقد مرّ عليك مدة طويلة لم تخط ولا كلمة، فبدا لك مع طول هذا الفراق أو الطلاق سميه كما شئت؛ أن تهذي بهذا الزبد لشيء في نفسك، فماذا قدَّمتَ يا تُرى للمجتمع المسلم في هذه الظروف الحالكة التي لولا الله عز وجل ثم من يُقيمه-وفقهم الله- لردع أصحاب الخروج والتحذير من سبلهم لمَا استطعتَ وغيرك أن تسطروا ولا كلمة فضلاً عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فاللهم رحماك.


    قولك: ثانيا: لا نتشبه بجمعية المخذلين و المخالفين في أكادير التي استعانت بمبتدعة لاستضافة علماء..

    أقول كما في المثل: "أثبت العرش ثم انقش"، فأين وجه الشبه في ذلك؟؟ وإلا فقد بيَّنا حال "جمعية دار الحديث" التمييعية -بـ"تيكوين" – بتفصيل كما في المقال "إطلاع النبلاء ..".

    وبقية كلامك لا وجه له هنا أو لا محل له من الإعراب كما يقال.

    وفي الختام أنصحك بعدم التسرع والعجلة في مثل هذه الأمور فإنها أكبر منك ولست تحسنها، فارفق بنفسك، وقد أحسن من قال:

    أتانا أن سهلا ذم جهلا *** علوما ليس يدريهن سهل

    علومًا لو دراها ما قلاها *** ولكن الرضى بالجهل سهلُ

    والله الموفق.





    __________________
    ذكر الشيخ ربيع -حفظه الله وسدده - في كتابه الماتع "الحد الفاصل بين الحق والباطل " (ص/18 ) هامش :
    عن شيخ الإسلام ابن تيمية قوله : وقيل لأبي بكر بن عياش : من السُّني ؟ قال : الذي إذاَ ذكرت الأهواء لم يغضب لشيء منها .


  6. #6
    ......................................

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •