بسم الله الرحمن الرحيم

هذا جواب للشيخ يحيى الحجوري حول صحة وقف العدوان على دماج الذي تنشره وسائل الإعلام الكاذبة

سائل يقول: تضليل اعلامي على الراي العام و خاصة القنوات الرسمية اليمنية بقولها إن الحرب توقفت في دماج يوم الجمعة 11 عصرا؟

الجواب: الواقع يخالف ذلك، الواقع يخالف ذلك، وأنهم ردوا الوساطة، وأنهم أيضاً ردوا الصليب الذي يأخذ الجرحى، وأنهم مازالوا يضربون بشتى مدافعهم ودباباتهم وأسلحتهم على الناس، وعلى طلاب العلم، وعلى أهل البلاد وغير ذلك.
من يومهم ذلك إلى يومنا هذا. في عصر نهار الأحد من هذا الشهر ذي الحجة. وما علينا من تضليلهم فإن ضللوا فالله عز وجل يرانا. (( الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ (218) وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ (219) إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (220) )) [سورة الشعراء].
وإن يعني تمالئوا فالله عز وجل ثقتنا به، والأمر لله سبحانه وتعالى ما هو لأحد.
يعني كلها مبايعة، كل واحد يمنونه بالسلطة من أجل نحن، هذا إذا كان يعني هو الناجح يأخذ السلطة، وذاك الناجح يأخذ السلطة، ونحن مع الله سبحانه وتعالى ولا كلها مبايعة عليك يا دين الله عز وجل وعلى السنة وعلى أهل السنة في هذه الديار. ونسأل الله أن يخيب الماكرين أن يمكره بهم.
وأن يقطع دابرهم!
فنسأل الله سبحانه وتعالى أن من بغى علينا أو رضي بالبغي علينا، أن ينتقم منه عاجلاً غير آجل.
وما نحن إلا خلقٌ من خلقه عبادٌ لله، والحمدلله على توفيقه وهداه.


للإستماع للجواب من موقع الشيخ
من هنا

من شبكة سبل السلام السلفية