حوار مع نصر بن سيار
يقول الحجازي الأموي نصر بن سيار الكناني قبل 1300 سنة في وصف الفرس
قـَومٌ يدينونَ ديناً ما سَمِعتُ بهِ[1]عن الرسول وَلا جاءت بـِه الكـُتـُبُ
مَن كانَ يسألـُني عن أصلِ دِينـَهـُمُ [2]فإنّ دِينـَهـُمُ أن يـُقـَتـَلَ العـَرَبُ

فقلت مجيبا له
همُ المجـــوس فلادينٌ ولا كُتُبُ[1]ولا احتـــرامٌ ولا علمٌ ولا أدبُ
هم الروافض شرّ الخلق قاطبةً[2]لهم قلوبٌ بنار الحــــــقد تلتهب
همُ العداءُ وأذنابُ العــــداء وكم[3]من المجازر في أحبابنا ارتكبوا
لا تبك يا نصرُ إن داسوا على عربٍ[4]فإنّ أعوانهم في أرضنا عــــربُ
قد نلتَ فضل خراسانٍ وكان بها[5]يعود للمسلمين اليوم المال والذهبُ
وكنت تأخذ منهم جـــــــزيةً ومتى[6]أبوا شهرتَ لهم سيفاً به الغضبُ
لا تبكِ أرجوك دع دمع الحروف لنا[7]شوقاً إلى عصرِ من سادوا وقد ذهبوا
واليوم من لحمنا يا نصرُ كم أكلوا[8]ومن دماء بني الإسلام كم شربوا
المرء منهزمٌ والبيت منهــــــــــــدمٌ[9]والمال منتَهبٌ والعرض مغْتصبُ
سل العراق وأرض الشام ما فعلوا[10]والشرّ من يمن الإيمان يقتربُ
إن كنتَ تجهل من تعنيه قافيتيْ[11](عفوا سأأروي ولا تسأل وما السببُ)
تلك الجواميس والأبقار في قطـــــــرٍ[12]حليبها لغذا أعدائنا سبب
المال والنفط والخيرات من قطر[13]للفرس كي يُهزم الإسلام والعرب
وإن رأينا هنا آثار نعمتهم[14]فللمصائبِ كي يقوى بها الذنبُ
لولا بني موزة الحمقا لما سقطت[14]في قبضة الفرس صنعاءٌ ولا حلبُ
ومالنا اليوم إلا الله ناصرنا[15]إن كان معناَ فلا ذلٌ ولا غلبُ
به استعنا على أعدائنا. وبه[16]نلوذ والنصر بعد الذلّ مُرتقبُ

~~~~~~~~~~~~*~*~*~*~~~~~~~~~~~~
حمود البعادني / الأربعاء/ ١٨ربيع الأول / ١٤٣٩هـ
::::::::::::::::::::::::::
::::::::::::
::