بسم الله الرحمن الرحيم

📚 #سلسلة_الفوائد_القيمة_قبل_الدروس

🕐 [سلسلة الفوائد القيمة قبل الدروس]

▪️للشيخ أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله.

🗓 الثلاثاء 12/ ربيع الأول / 1440 هجرية

💦 فائدة-02 : بيان أن استقامة الشعوب بإقامة الحدود وأن الكفار يحاربون إقامة الحدود في دول الإسلامية.

📋الحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد:

⏮يقول العلماء بأن الإسلام جاء لحفظ الضروريات الخمس:
١)العقل.
٢)والنفس.
٣)والمال.
٤)والعرض.
٥)والدين.


⏪والمتأمل لما أوجب الله من الحدود، يجد أنها تؤدي إلى هذا الأمر:
🔁فحرم الله الخمر؛ لسلامة العقول، وأوجب فيه الحد؛ حتى يعلم أن من شرب الخمر أنه مجلود، ومفضوح.

🔁وهكذا حرم الله السرقة؛ حفاظًا على المال، وجعل فيها حد وهو قطع يد السارق، والسارقة.

🔁وحرم الله الزنا؛ لحفظ الأنساب، ولحفظ الأعراض، وجعل له حدًا؛ أي لمنتهكه وهو: الرجم للثيب، والجلد للبكر.

🔁 وهكذا حد القذف جعله الله؛ لصيانة الأعرض، فمن تكلم في مسلم، واتهمه بما لا يجوز الكلام فيه بدون بينة، لاسيما باب الزنا ونحوه، فقد جعل الله حدًا؛ وهو ثمانين جلده لمن وقع في ذلك.

🔁وشرع الله حد القصاص؛ لحفظ النفس.
📌{..النَّفْسَ بِالنَّفْسِ..}،
📌{..وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ..}.

🔁وشرع الله قتل المرتد؛ لحفظ الدين.
📍[مَن بدَّلَ دينَهُ فاقتُلوه].

⏮ لكن المتأمل لحال الكفار يجد أنهم يحاربون إقامة الحدود، لذلك أغلب الدول الإسلامية الآن قد جارتهم في قوانينها الوضعية، ومنعت الحدود، وهذا من أسباب الشر والعياذ بالله.

⏪فلو أن الحكام، أرادوا استقامة أمر المحكومين لأخذوا بكتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لما فيهما من أسباب صلاح الفرد، والمجتمع، لكن فأنا يفقهوم أو يعقلون.

↩️ وإنما هم يبحثون عن مجارات الكفار؛ بسبب نظرتهم المادية.

🔁 وتعلمون كلمة علي عبدالله صالح لمرة من المرات قال: [الديمقراطية سيئة]، ولو توقف عند هذا لكانت شهادة من مجرب، ولكنه زاد إليها [وأسوى منها عدم وجودها]، فهذا هو الغير صحيح، بل الأحسن عدم وجودها؛ لأنها:
⏪ غيرت حكم الله:
📌والله عز وجل يقول:
{..إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ..}


⏪ساوة بين الرجال والنساء، والله عز وجل يقول:
📌{..وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ..}.

⏪وساوة بين المسلمين والكافرين في كثير من شؤنها، والله عز وجل يقول:
📌{أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ * مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ}.

⏪وساوة بين العلماء، والجهال، والله عز وجل يقول:📌{ ..قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ..}.

⏪ودعت إلى التشبه بالكفار، والله عز وجل يقول: 📌{..وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا..}.

⏪ودعت إلى الحرية المطلقة، والحرية الفردية التي يجوزون للإنسان فيها أن يفعل ما شاء، ويعتقد ما شاء، ويدعوا إلى ما شاء، مع أن الله عز وجل يقول:
📌{قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}.

↩️فالإسقامة للشعوب حكامًا، ومحكومين بالعودة إلى كتاب الله، وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-.
والله المستعان.

🔸🔹🔸🔹🔸
الموقع : http://www.alzoukory.com/

التلقرام : http://T.me/abdulhamid12

انقر على هذا الرابط لانضمام إلى مجموعة الواتس للشيخ حفظه الله : https://chat.whatsapp.com/2sUKREdOSZh3xvhkgmcCk7

مشرف مجموعة الواتس لاستفسار : 967714027802+
🔸🔹🔸🔹🔸
https://t.me/AbdulHamid12/13451