قصيدة جديدة بعنوان
الصرصورة وتدويل الحرمين.

وضعت أمام عيونها المغروره[1]مــرآتها كي تستبين الصــــوره
وتخيلت فيلاً عظيما نفســـها[2]من نفخها فإذا بها صرصــــــوره
ناديتُ في نادي العجائب ما اسمها[3]قالوا المـــــدلّلة اسمـــــــها قَطّوره
لم تكذب المــــرآة يا قطرٌ ولم[4]تخدعْكِ مثل قناتك المشهوره
فضحكت من ركبي وقلتُ رويدها[5]هي لا تزال صغيرةً أمـُّــــوره
وأميرها طفلٌ صغيرٌ حســــــــبه[6]لعق الخشاخش والحسا المبشوره
أتريد تدويل الحجيـــج كأمها[7]إيران أهيَ على النظام قديره
أتريد إسرائيل في الحرمين كي[8]تحظى بفتح خطوطها المحظوره
أتريدُ أن يليَ الحجيج عدوّنا[9]أين الشهامةُ عندها والغيره
أم كيف بنت الفرس تحسب نفسها[10]أهلا لتنظيم الحجيج جديــــره
قيسوا مساحتها وعُدّوا جيشها[11]هل كلها تملا بمكة ديــــــــره
لو كُلّفت بقطيع ضأنٍ لاختفى[12]عنها ونال الذئب منه فطوره
قولوا لها الحج الشريف عبادةٌ[13]لا منديال ولا مواســــــم كوره
كلاّ ولا فتنُ الجزيرة حـــينما[14]تُذكي الصراع بثورةٍ ومسيره
فدعي الحجيج وشأنهم لا تخدعي[15]بتزلفٍّ من دولـــــةٍ موتوره
ودعي المشاعر لستِ إلا لُعبةً[16]تلهو عليها عصبةٌ مأجـــــوره
ما آل موزة في الريادة والرفا[17]دةِ مثل إخوان الأميرة نوره
لله آلُ سعودٍ الشــــــــرفاءُ في[18]في كرم الحجيج جهودهم مشكوره
هم دولةٌ عظمى مكرّمةٌ على[19]ضبط المشاعر والحجيج قديره
ومليكها سلمان بين رجــــــاله[20]أسدٌ أيخشى القطة المذعوره
إيران حين تلفّ حولك ذيلها[21]أفعى وأنتِ بقربها عصـــفوره
ربيتِ في بلدي أفاعيها فيـــــا[22]قبحا لوجهكِ واليد المبتوره
ودسستِ رأسك في التحالف خدعةً[23]تحكين لابن أبيّ أقبح سيره
ما كنتِ يوما فاعلاً للخــــير بل[24]لذوي الفساد بكسرةٍ مجــــروره
أرأيتِ كيف تمكن الحوثيُّ في[25]وطني بدعمكِ حين خنت الجيره
قد كاد يهلكُ ثم يُطوى أمـــره[26]لولا تدخّل دُمية السنفوره
فلتهنئي يا أمّ صبــــــيان الردى[27]بلحومنا ودمائنا المهـــــــــدوره
ستظلّ صعدةُسوءة مكشوفةً[28]لكِ مذ رسمتِ بها لرستم صوره
وفعالك السودا بدماجٍ غدت[29]ليلاً وصارت دارنا مهجـــــوره
وتربع الحوثيّ بعد رحيلنا[30]منها فبوئي إثمه وفــجوره
كانت كناقةِ صالحٍ فإذا بها[31]تُدهى بناقة موزة المأموره
فلتلعبي دور البسوس فإنـــــما[32]قُدحت بمثلك حربها المسعوره


حمود البعادني ..
الثلاثاء ٩ / ذو القعدة / ١٤٣٨هـ