النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: إذا إتفق العيد والجمعة فهل تسقط صلاة الجمعة والخطبة ؟

  1. #1

    Post إذا إتفق العيد والجمعة فهل تسقط صلاة الجمعة والخطبة ؟

    من فتاوى شيخنا العلامة الإمام المحدث الفقيه مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله "
    السؤال
    إذا إتفق العيد والجمعة فهل تسقط صلاة الجمعة والخطبة ؟
    الجواب
    نعم إذا اتفق العيد والجمعة فقد ورد في حديث : إنه اجتمع في يومكم هذا عيدان وإنا مجمعون ، ومن أحب أن يحضر فليحضر ، والظاهر أن به ضعفاً .
    ثم أيضاً ثبت أن الناس انتظروا عبدالله بن الزبير ليخرج إليهم وكان الأمير ولم يخرج إليهم ، وبعد ذلك سئل ابن عباس فقال : أصاب السنة .
    لكن لا يسقط الظهر ، فمن حضر تجزءه ، ومن لم يحضر يصلي ظهراً .
    --------------
    من شريط : ( الفتوى الشرعية على الأسئلة العقيقية )
    منقول من صفحة الأخ الجراجري أحمد

  2. #2

    Post السؤال ما يجوز من اللهو في أيام العيد والأعراس ؟

    من فتاوى شيخنا العلامة الإمام المحدث الفقيه مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله "
    السؤال
    ما يجوز من اللهو في أيام العيد والأعراس ؟
    الجواب

    هو لا بأس بشيء من الغِناء ، النساء يغنين ، أو ينشد بشيء من الأشعار ، وكذلك ايضاً شيء من الرقص ؛ فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كان ينظر إلى الحبشة وهم يلعبون ، فأراد عمر أن يحصبهم ، فقال : " دعهم يا عمر لتعلم يهود أن في ديننا فسحة " .
    فلا بأس بهذا ، لكن ما يكون في اللعب اختلاط ، ولا رفع الصوت بالأناشيد ربما يفتن بها النساء إذا سمعنها ، أو النساء يرفعن أصواتهن بالغناء فربما يفتن الرجال ، فإذا أمنت الفتنة فلا بأس بذلك .

    -------------
    من شريط : ( أسئلة الزائر أحمد عزيز من صنعاء )


  3. #3

    Post ما حكم الصلاة في مصلى العيد إذا كانت بجانبه قبور ولا يعلم وجود مصلى إلا أمام القبور ؟

    من فتاوى شيخنا الإمام المجدد الوادعي رحمه الله تعالى "
    السؤال
    ما حكم الصلاة في مصلى العيد إذا كانت بجانبه قبور ولا يعلم وجود مصلى إلا أمام القبور ؟
    الجواب

    إذا كانت القبور خارج المصلى فلا بأس بهذا ، والله المستعان .
    --------
    راجع كتاب : " قمع المعاند 2 / 327 "


  4. #4

    Post متى يبدأ وقت التهنئة يوم العيد ، وإلى كم يوم يستمر العيد وتستمر التهنئة ؟

    من فتاوى شيخنا العلامة الإمام المحدث الفقيه مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله "
    السؤال
    متى يبدأ وقت التهنئة يوم العيد ، وإلى كم يوم يستمر العيد وتستمر التهنئة ؟
    الجواب
    التهنئة لا أعلم شيئاً ورد فيها ، ولا بأس أن يهنئ بعضهم بعضاً بما حصل لهم من الخير ، ولا يبلغ إلى حد البدعة .
    وليس هناك توقيت أو تحديد ، أما ما يفعله الناس في هذه الأيام من اشتغالهم بالزيارة في يوم العيد فهذا ليس عليه دليل ، من صباح العيد إلى المغرب ، واليوم الثاني ، والثالث كذلك ، وهكذا إلى أصدقائه ، فهذا ليس عليه دليل .
    وأقبح من هذا إذا كان الرجل يصافح المرأة التي لا تحل له أن يصافحها ، والتي يحل له أن يصافحها هي المحرمة عليه على التأبيد إلا الملاعنة فإنها محرمة عليه على التأبيد ، ولا يجوز له أن يصافحها .
    --------
    راجع كتاب : " فضائح ونصائح ص 87 " .

  5. #5

    Post نرجو أن تبينوا لنا متى يبدأ التكبير في يوم العيدين ومتى ينتهي...

    من فتاوى شيخنا العلامة الإمام المحدث الفقيه الزاهد مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله "
    السؤال
    نرجو أن تبينوا لنا متى يبدأ التكبير في يوم العيدين ومتى ينتهي وما هي صيغه وهل يكون جماعياً أو فرادى والنساء هل يكبرن وهن في البيوت ؟
    الجواب
    أما التكبير فالله سبحانه وتعالى يقول : " وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ " في آية أخرى : " فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ " .
    فالتخصيص في يوم كذا ما ثبت ، لأنه ما ورد عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، نعم عند الخروج إلى المصلى كان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - والصحابة يكبرون ، لكن يكبر كلٍ واحد بمفرده لا بصوت جماعي .
    والتكبير لا بأس به عقب الصلوات أو قبلها أو في سائر الوقت ، لكن كونه يقال عقب الصلوات مباشرة هذا لم يثبت ، عقب الصلوات مباشرة الأذكار المعروفة ، قراءة آية الكرسي ، التسبيح والتكبير والتحميد ، قراءة : " قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ " ، و " قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ " ، و " قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ " ، اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك ، سبحان الله وبحمده ، وهكذا أيضاً : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له والملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات عقب المغرب ، وعشر مرات عقب الفجر ، ثم بعد ذلك إذا أحب أن يكبر كبر .
    أما عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلم يثبت شيء في هذا ، فالأمر واسع ، وقد جاء أن عمر بن الخطاب كان يكبر هو المسلمون في منى حتى يرتج ما بين الجبلين .
    المهم ما ثبت شيء في هذا .
    السائل : النساء ؟
    الشيخ : النساء لا بأس أن تكبر في بيتها تسمع نفسها أو تسمع أخواتها اللاتي عندها .
    السائل : صلاة العيد هل هي واجبة أم مستحبة ؟
    الشيخ : اختلف العلماء في هذا ، والظاهر الوجوب لملازمة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - لها .
    ------------
    من شريط : " أسئلة أهل تــعــز "
    الجراجري أحمد

  6. #6

    Post هناك من يقول من أهل العلم من أهل السنة إن المصافحة والتهنئة يوم العيد تعتبر من أمور العادات

    من فتاوى شيخنا العلامة الإمام مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله "
    السؤال
    هناك من يقول من أهل العلم من أهل السنة إن المصافحة والتهنئة يوم العيد تعتبر من أمور العادات ومنهم من يقول أن المصافحة مع التهنئة تعتبر من البدع فما هو الراجح ، علماً بأن الإمام أحمد رحمه الله تعالى يقول : لا أبتدأ أحداً فإن بدأ غيره هنئه ؟
    الجواب
    أمرٌ طيب ، الذي يظهر لي أنها من العادات ، والعادات طغت على العبادات فينبغي على أهل السنة أن يحرصوا على محو هذه العادة ، وعلى تعليم الناس سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فإنني أحمد الله سبحانه وتعالى فأقرباءنا هؤلاء كنا نلتقي ونخرج ويصافح بعضنا بعضاً ويقبل بعضنا بعضا فبعد ذلك قلنا ما ثبت وجزاهم الله خيراً تركوا ونخرج بالتكبير والحمد لله .
    وبعد ذلكم العادات ينبغي في مثل هذه أن تزحزح ، ومثل أيضاً العادات في التعازي التي لم يرد بها دليل كذلك ، وهكذا أي عادة العادات التي طغت على السنن فينبغي أن تٌزحزح قليلاً قليلاً في حدود ما يُستطاع .
    وكلام الإمام أحمد ما أحسنه وما أعدله :أنا ما أبتدء أحداً فإن ابتدءني أحد رددت عليه ، فيبين للناس أن هذا لم يثبت عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فإن كانت عادة من العادات فأنصحكم بتركها ، وإن كنتم تعتقدون أنها سنة فننصح ألا تعتقدوا هذه العقيدة فإنها تكون بدعة .
    السائل : هناك كلام لشيخ الإسلام ابن تيمية معناه أنه يقول : إن وافقت العادات التي ليس فيها مخالفة للشرع تعتبر مستحبة ، فما صحة هذا الكلام ؟
    الشيخ : المسالة إذا طغت على السنن وزحزحت السنن ، وأما مثلاً عادات جارية لا تخالف الشرع لا بأس ، وقد عمل بالعرف في كثير من الأشياء " وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ " ، " خذي ما يكفيك وولدك بالمعروف " ، الكلام على العادات التي تزحزح السنن ، تشغل عن التكبير صف يصطفون من ههنا والله بعد الأيام ما أنتهي منه إلا ورأسي يدوخ ، فمثل هذا صحيح أنها عادات زحزحت سنن رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وطغت عليها .
    -------------
    من شريط : ( الأجوبة الحسان على أسئلة أهل بعدان )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أحكام صلاة العيد للشيخ العلامة صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان حفظه الله
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى علم الحديث والفقه وأصوله
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-24-2017, 11:48 AM
  2. فتوى اللجنة الدائمة في ما إذا وافق يوم العيد يوم الجمعة
    بواسطة الإدارة في المنتدى شهر رمضان وما إليه
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-24-2017, 11:47 AM
  3. خطبة صلاة الجمعة بعنوان: ( ربا الأعراض من أخطر الأمراض )
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى المحاضرات والخطب المنبرية والفتاوى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-07-2014, 01:37 PM
  4. خطبة صلاة الجمعة : ( هل ملأت الأرض ظلماً وجوراً )
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى المحاضرات والخطب المنبرية والفتاوى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-21-2014, 01:32 PM
  5. خطبة صلاة الجمعة: ( عوامل بقاء الاسلام واستمراره )
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى المحاضرات والخطب المنبرية والفتاوى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-15-2014, 01:48 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •