النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رمضانيات-(36)-[سلسلة الفوائد القيمة قبل الدروس] للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري

  1. #1

    28 رمضانيات-(36)-[سلسلة الفوائد القيمة قبل الدروس] للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري

    بسم الله الرحمن الرحيم


    📖 🎙 #فوائد_رمضانية رقم (36)


    للشيخ أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله




    💧 فائدة عن : خصائص أهل السنة على حرصهم لمتابعة النبي صلى الله عليه وسلم في القول والفعل والإعتقاد وبيان مختصر صفة الصلاة




    الأحد 18/رمضان/ 1439 هجرية.


    🕐 المدة : 14:39




    للدخول إلى موقع الشيخ على الإنترنت : http://www.alzoukory.com/


    للانضمام إلى مجموعة الشيخ على الواتس : 967714027802+


    للانضمام إلى قناة الشيخ على التلقرام :http://T.me/abdulhamid12


    ~~~~~~~~~~
    رابط مباشر:
    https://f.top4top.net/m_884nkrrm1.mp3
    :::::::::::::::::::::
    :::::::::
    ::


  2. #2

    Post تفريغ فوائد رمضانية رقم (36)


    #فوائد_رمضانية رقم (36)

    ♦️للشيخ أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله

    *فائدة عن : خصائص أهل السنة على حرصهم لمتابعة النبي صلى الله عليه وسلم في القول والفعل والإعتقاد وبيان مختصر صفة الصلاة

    📋الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله:

    ⏮من فضل الله عز وجل على أهل السنة، والجماعة؛ أنهم يحرصون على متابعة النبي صلى الله عليه وسلم في جميع شأنه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلًا، وما سموا بهذا الأسم إلا لذلك، سموا بأهل السنة؛ لأخذهم بالسنة قولًا، وعملًا، واعتقادًا.

    📌وهذا معنى قول الله عز وجل:
    {لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}.

    🔁فالذي يريد الله عز وجل، ويريد اليوم الآخر، فيغفر له في ذلك اليوم، ويتجاوز عنه من شدة ذلك اليوم، فالطريق الأصل؛ هو الأخذ بسنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأعظم ما يتابع به النبي صلى الله عليه وسلم بعد التوحيد؛ الصلاة.

    ⏪ولذلك قال صلى الله عليه وسلم كما في البخاري من حديث مالك بن الحويرث: [صلُّوا كما رأيتُموني أصلِّي].
    هذا الحديث قصير في مبناه عظيمٌ في معناه.

    ⏮صلوا وهذا أمر لجميع الناس من الرجال، والنساء، وهو معنى قول الله عزوجل:
    {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ}.

    🔁في آيات كثيرات يأمر الله عزوجل بإقام الصلاة إلا أن الحديث فيه بيان آخر حتى لا يصلي هذا على طريقته، وهذا على مذهبه، وهذا كما رأى أباه، وتلك كما رأت أمها، لا *صلوا كما رأيتموني أصلي* أي صلوا كصلاة رسول الله صلى عليه وسلم.

    ⏪قد يقول قائل نحن لم نرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيكيف نصلي كصلاته، نقول بحمد الله عز وجل قد روى الصحابة رضوان الله عليهم ما يتعلق بصلاة رسول صلى الله عليه وسلم وغيرها، ودونت مروياتهم في الكتب الصحاح: كالبخاري، ومسلم، وما دونها في الصحة.

    🔁 وفيها الكثير من الصحيح، كالأمهات الست، ومسند أحمد، وصحيح ابن خزيمة، وصحيح ابن حبان، ومسدرك الحاكم، ومعاجم الطبراني، وغير ذلك من الكتب التي جمعت أحوال النبي صلى الله عليه وسلم وما يتعلق بعباداته.

    ⏮فنحن مأمورون أن نصلي كما صلى رسول الله صلى عليه وسلم، وهذا يحتاج منا إلى تعليم *والعلم بالتعلم*

    🔁فإنك إذا صليت كما صلى أبوك، أو كما صلت أمك، أو كما صلى صاحبك، أو رأيت إمام المسجد يصلي ربما لم تكن مصليًا كما صلى رسول الله صلى عليه وسلم؛ وذلك لأن كثير من الناس يخالفون صلاة النبي صلى الله عليه وسلم.

    ⏪والصلاة لها واجبات، ولها مستحبات، فمن وفقه الله عز وجل لأداء الواجبات فيها، ينبغي له أن يبادر أيضًا إلى المستحبات، فإنه كلما قربت صلاته من صلاة رسول الله صلى عليه وسلم كلما كان أجره أعظم، وكان له العهد عند الله.

    📌كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: [خمسُ صلَوَاتٍ افْتَرَضَهُنَّ اللهُ، مَنْ أَحْسَنَ وضوءَهُنَّ وصلَّاهُنَّ لِوَقْتِهِنَّ، وأَتَمَّ ركُوعَهُنَّ، وخُشُوعَهُنَّ كَانَ لَهُ عندَ اللهِ عهدٌ أنْ يَغْفِرَ له، ومن لم يفعلْ فليس له عندَ اللهِ عهدٌ، إن شاء غفر له وإن شاء عذَّبَهُ].

    ⏮فهذا الذي يصلي كصلاة رسول الله صلى عليه وسلم له عهد عند الله أوجبه الله على نفسه تفضلٌ، وتكرمًا، أنه يدخل الجنة من هذا حاله.

    ⏪ ومن لم يحسن وضوؤهن، ولا خشوعهن، ولا ركوعهن، صلى لا كصلاة رسول الله صلى عليه وسلم فأساء فليس له عند الله عهد إن شاء عذبه، وإن شاء غفر لله فهو على خطر؛ لأنه لا يضمن الثواب، ولا يأمن من العقاب.

    🔁فلنحرص بارك الله فيكم أن نصلي كما صلى رسول الله صلى عليه وسلم يفتح الإنسان الصلاة بالتكبير، وهذا ركن، ثم يستحب له مع هذا الركن أن يرفع يديه مدا *الله أكبر* إما مع التكبير، أو قبل التكبير، أو بعد التكبير.

    ⏪كل هذا قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث عبدالله ابن عمر، ومالك ابن الحويرث، وكلاهما في الصحيح.

    🔁ثم يأتي بدعاء الاستفتاح، وأدعية الاستفتاح كثيرة، وأصحها حديث أبي هريرة رضي الله عنه:
    «اللهمَّ! بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللهمَّ! نَقِّنِي مِنْ خَطَايَايَ كَمَا يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللهمَّ! اغْسِلْنِي مِنْ خَطَايَايَ بِالثَّلْجِ وَالْمَاءِ وَالْبَرَدِ».

    ⏪ثم يستعيذ بالله من الشيطان الرجيم، وأصح شيء في هذا الباب أن يقول: (أَعُوْذُ بِالله مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيْمِ)
    لظاهر القرآن.

    📌وما جاء عن أبي سعيد وغيره
    [أعوذُ باللَّهِ السَّميعِ العليمِ منَ الشَّيطانِ الرَّجيمِ من هَمزِهِ ونفخِهِ ونفثِهِ].

    ⏮لم يثبت لكن لو أتى به لا ينكر عليه، لكن لو جاء بلفظ القرآن فهو أفضل، ثم إن كان إمامًا، أو منفردًا في صلاة جهرية يستحب له أن يسر بالبسملة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يجهر بها كما في حديث أنس وغيره.

    🔁وما جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عند أبي داود أنه جهر بها، فهي شاذة من رواية نعيم المُجمِر ويقال المُجَّمر، وهي شاذة خالف فيها نعيم الرواح عن أبي هريرة.

    ⏪ثم يقرأ الفاتحة وجوبًا، فلا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب كما في حديث عبادة ابن الصامت عند الشيخين: [ لا صلاةَ لمن لم يقرأْ بفاتحةِ الكتابِ] .

    📌وفي حديث أبي هريرة عند مسلم
    [من صلَّى صلاةً لم يقرأ فيها بأمِّ الكتابِ فهيَ خِدَاجٌ].

    ⏮نعم فلا بد من قراءة الفاتحة والنبي صلى الله عليه وسلم يقول لا صلاة إلا بقرأة والفاتحة واجبة على إلامام، والمأموم، والمنفرد كما بينه البخاري في كتابه القراءة خلف الإمام، وذهب إلى تضعيف من كانت له إمامه فقراءة الإمام له قراءة، ثم يسن له إذا قال الإمام غير المغضوب عليهم ولا الضالين أن يقول آمين يقولها الإمام، والمأموم، والمنفرد.

    🔁وكان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قال ولا الضالين قال آمين، ورفع بها صوته، وما جاء أنه خفض بها صوته فهي رواية شاذة حكم عليها العلماء بالشذوذ، والصحيح رفع بها صوته، ويستحب للمأموم أن يكون تأمينه مع تأمين الإمام.

    ⏪لحديث أبي موسى رضي الله عنه في مسلم: [إنما الإمامُ ليُؤتَمّ بهِ فلا تختلِفُوا عليهِ فإذا كبّرَ فكَبّروا وإذا قرأَ فأنصتُوا وإذاقالَ {غَيْرِ المَغْضُوبِ عَلَيهِم وَلَا الضَّالّينِ} فقولواآمين فإذا ركعَ فاركعوا وإذا قال سمعَ اللهُ لمن حمدهْفقولوا ربّنا لكَ الحمدُ وإذا سجدَ فاسجدوا وإذا صلّى جالسا فصلّوا جُلوسا أجمعينَ].

    فإذا قال غير المغضوب عليهم، ولا الضالين فقولوا آمين.

    ⏮وحديث: [إذا أمَّنَ الإمامُ فأمِّنوا، فإنه من وافقَ تأمينُه تأمينَ الملائكةِ، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه. وقال ابنُ شهابٍ: وكان الرسولُ ﷺ يقولُ: آمين].
    يحمل على هذا ثم يقرأ ما تيسر معه من القرآن إن أحب فالقرأة فوق الفاتحة مستحبة، وليست بواجبة.

    🔁ثم يرفع يديه مدا كما رفعهما عند الدخول ويكبر، ثم يهوي إلى الركوع ويجعل يقول *سبحان ربي العظيم* ويلقم يديه ركبتيه يقول *سبحان ربي العظيم* أقلها واحدة، وكلما زاد فهو أفضل، وأقرب إلى الله عز وجل وهناك تسابيح أخرى.

    ⏮ثم يرفع رأسه من الركوع *سمع الله لمن حمده* إن كان إمامًا، أو منفردًا، وإن كان مؤتمًا يقول إذا استوى: (اللهمَّ ربنا ولك الحمدُ) في عدة صفات مذكورة عن النبي صلى الله عليه وسلم ويرفع يديه مع هذا القيام مدا كما رفعها في تكبيرة الإحرام، وعند الركوع، وعند القيام من الركوع، ثم يهوي ساجدًا، ويستحب له أن يقدم يديه قبل ركبتيه.

    📌لحديث البراء ابن عازب في الصحيح كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا كان في صلاة:
    وكان لا يَحني رجلٌ منا ظهرَه حتى يَستتمَّ
    ساجدًا.

    🔁وقال العلماء لو كان النزول على الركبتين لما احتاج إلى حني الظهر، وجاءت أحاديث بمجموعهما تدل على أن اليدين تقدم قبل الركبتين.

    ⏪ثم إذا هوى ساجدًا يجعل رأسه بين كفيه، كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ويشير بإصبعه إلى القبلة، كما في حديث وائل ابن حجر فيقول* سبحان ربي الأعلى* أقلها مرة، وأعلاها ماشاء.

    ⏮ويستحب أن يكثر في السجود من الدعاء، [وأمَّاالسُّجودُ فاجتَهِدوا فيه؛ فقَمِنٌ أنْ يُستَجابَ لكُم].
    ثم يقول (الله أكبر) ويقول بين السجدتين <<رَبِّ اغْفِرْ لِي، رَبِّ اغْفِرْ لِي،رَبِّ اغْفِرْ لِي>>
    كما في حديث حذيفة عند مسلم.

    🔁وجاء عن ابن عباس أنه يقول: ((قُلِ: اللَّهمَّ اغفِرْ لي وارحَمْني واهدِني وارزُقْني)).
    ظاهر سنده الصحه، لكن حكم عليه الإمام أحمد بالنكارة؛ لأنه من طريق كامل ابن العلاء، لكن النكارة عند الإمام قد تحمل على مطلق التفرد فمن جاء به لا ينكر عليه، وحديث حذيفة رضي الله عنه أصح.

    ⏮ثم يفعل ذلك في جميع صلاته حتى إذا كان في صلاة رباعية وجلس في الركعتين، أو في صلاة ثلاثية وجلس في الركعتين يأتي بالتشهد الأوسط:
    «التَّحِيَّاتُ لله، وَالصَّلَوَاتُ، وَالطَّيِّبَاتُ، السَّلَامُ عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ الله وَبَرَكَاتُهُ، السَّلَامُ عَلَيْنَا وَعَلَى عِبَادِ الله الصَّالِحِينَ، أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا الله، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ».

    🔁زاد ابن عمر (أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله)، ثم يقوم ويستحب أن يرفع يديه كما في حديث ابن عمر عند البخاري ثم يصلي بقية الصلاة كما صلى.

    ⏪ثم إذا كان في التشهد الأخير يزيد على ذلك التشهد:
    «اللهمَّ! صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وعلى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. اللهمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ، كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وعلى آلِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ».

    📌ويزيد:
    «اللهمَّ! إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ».

    📌ولا بأس أيضًا:
    «اللهمَّ! إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ؛ فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي؛ إِنَّك أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ».
    ثم يسلم.

    ⏮وعند قعوده في التشهد يستحب أن يشير بالسبابة بدون تحريك لما ثبت عن ابن عمر، وعن ابن الزبير، وعن مالك ابن حويرث، وعن جمع من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أنه أشار بإصبعه السبابة.

    🔁وجاء في حديث سعد ابن أبي وقاص أن رجلًا أشار بإصبعيه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم[ أحد أحد]. ويستحب له كذلك الضم، وذهب جمع من أهل العلم إلى وجوبه.

    ⏪والضم أن يضع يده اليمنى على اليسرى في الصلاة، واختلف أهل العلم، قال بعضهم على صدره، وقال بعضهم على بطنه، والصحيح أنه يضعها على الهيئة الأسهل له.

    ⏮أما الرفع إلى الصدر فهي راوية شاذة، وأما الوضع على الخاصرة فقد نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم، كما في حديث عبدالله ابن عمر رضي الله عنه، وجاء عن غيره.

    🔁ويجب عليه أن يصلي إلى سترة لقول النبي صلى الله عليه وسلم لا تصلي إلا إلى سترة والسترة مقدارها شبر وهو ثلاثي ذراع ويجوز أن يصلي إلى عمود أو إلى إنسان، إلا أنه لا يصلي إلى القرآن، أو الكتب، أو إلى شيء ممتهن.

    ⏪وقد بوب البخاري باب الصلاة إلى النار ذاهبًا إلى كراهية الصلاة إليها، هذه بعض أحكام الصلاة، وهناك أحكام أخرى يحتاج الإنسان في معرفتها، وقرأتها إلى المطولات.

    🔁فكلما صلى الإنسان كما صلى رسول الله صلى عليه وسلم كلما كانت صلاته أقرب، وأرفع يعني فيها براءة للذمة.
    والحمدلله.




    🔊وكانت في مسجد الصحابة رضوان الله عليهم.
    ⬅️في محافظة المهرة مدينة الغيضة حرسها الله.
    📆الأحد 18/رمضان/ 1439 هجرية.


    http://T.me/abdulhamid12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شرح الشمائل المحمدية للإمام الترمذي رحمه الله - المقدمة [1]للشيخ ابي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله تعالى
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى خاص بفضيلة الشيخ عبد الحميد الحجوري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-26-2016, 09:52 PM
  2. شرح كتاب سلامة الخلف في طريقة السلف للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد بن يحيى الحجوري الزعكري حفظه الله
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى خاص بفضيلة الشيخ عبد الحميد الحجوري
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-09-2016, 02:47 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2016, 11:23 AM
  4. كتاب : حكم التجسس على المسلمين للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد بن يحيى الحجوري الزعكري حفظه الله
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى خاص بفضيلة الشيخ عبد الحميد الحجوري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-07-2016, 05:27 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-2016, 10:59 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •