النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رمضانيات-(25)-[سلسلة الفوائد القيمة قبل الدروس] للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري

  1. #1

    28 رمضانيات-(25)-[سلسلة الفوائد القيمة قبل الدروس] للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري

    بسم الله الرحمن الرحيم

    📖 🎙 #فوائد_رمضانية رقم (25)


    للشيخ أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله


    💧 فائدة عن : الإيمان باليوم الآخر.




    الإثنين 12/رمضان/ 1439 هجرية.


    🕐 المدة : 11:04




    للدخول إلى موقع الشيخ على الإنترنت : http://www.alzoukory.com/


    للانضمام إلى مجموعة الشيخ على الواتس : 967714027802+


    للانضمام إلى قناة الشيخ على التلقرام :http://T.me/abdulhamid12


    〰〰〰〰〰〰〰〰〰
    رابط مباشر :
    https://b.top4top.net/m_878kcg411.mp3
    :::::::::::::::::::::::
    :::::::::::::::
    :::::::::
    :::


  2. #2

    28 تفريغ

    القناة الرسمية للشيخ عبدالحميد بن يحيى الحجوري الزُّعكُري, [١٢.٠٦.١٨ ١١:١٧]
    ترتيب الأسئلة والدروس:
    📖 🎙 #فوائد_رمضانية رقم (25)


    ♦️للشيخ أبي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله:


    *فائدة عن : الإيمان باليوم الآخر.


    📋الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، أما بعد:


    من عقيدة أهل السنة، والجماعة الإيمان باليوم الآخر؛ وهو أحد أركان الإيمان الستة التي دل عليها حديث أبي هريرة رضي الله عنهم جميعا
    حديث حبريل، و حديث عمر الذي أخرجه مسلم، وهكذا القرآن مليء بذكر اليوم الآخر، وبأسمائه المتكاثرة الدالة على صفاته العظيمة، وسمي باليوم الآخر؛ لأنه لا يوم بعده، وينتهي الناس إلى دارين لا ثالث لهما.


    📌كما قال الله عز وجل: {فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ}


    📌وهو يوم مهول:
    {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ * يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَىٰ وَمَا هُم بِسُكَارَىٰ وَلَٰكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ }.


    🔁يحشر الناس حفاة عراة غرل بهما؛
    📌أما الحفاة؛ الذين لا نعال لهم.
    📌وأما العراة؛ الذين لا لباس لهم.
    📌وأما البهم؛ الذين ليس لهم شيء من المتاع البته.
    📌وأما الغرل؛ فهو الغير مختون.


    عن عائشة أم المؤمنين:
    [يُحشرُ الناسُ يومَ القيامةِ حُفاةً عُراةً غُرلًا . قلتُ: يا رسولَ اللهِ ! النساءُ والرجالُ جميعًا، يَنظرُ بعضُهُمْ إلى بعضٍ؟ قال ﷺ: يا عائشةُ ! الأمرُ أشدُّ مِنْ أنْ ينظرَ بعضُهمْ إلى بعضٍ].




    📌ويحشر الله عز وجل الناس جميعًا:
    {يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ}.




    ⏪إلا هنا أمور ينكرها المبتدعة ناسب الحديث عنها، وهي الصراط، فالصراط ثابت في السنة، وقد أشار إليه القرآن


    📌كما قال الله عز وجل:
    {وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا ۚ كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْمًا مَّقْضِيًّا * ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا}.




    ⏮والصراط؛ هو جسرٌ ممدودٌ على متن جهنم يجوزه المؤمنون، لا يجوزه غيرهم؛ لأن الكافرين يساقون إلى النار سوقًا حتى يلقون فيها، ويتقادعون فيها تقادع الفراش، وأما المنافقون فهم يصعدون على الصراط، ثم تنطفئ أنوارهم، فيرجعون فيتقادعون فيها.


    📌{يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آمَنُوا انظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِن نُّورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُم بِسُورٍ لَّهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ الْعَذَابُ * يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُن مَّعَكُمْ ۖ قَالُوا بَلَىٰ وَلَٰكِنَّكُمْ فَتَنتُمْ أَنفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الْأَمَانِيُّ حَتَّىٰ جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ}.




    🔁وهو جسر دحظة، مزلة.


    📌دحظة؛ أي أن الناس يزلقون عليه زلقن إلا من ثبته الله عز وجل.


    📌مزلة أي أن من سقط منه سقط في النار ما هناك مكان آخر تتعلق، أو تسلم يسقط في النار عليه كلاليب، وخطاطيف، وحسك مثل شوك السعدان، مأمورة بمن أُمرت به، فمخدوش مسلَّم، ومكردس على وجه في نار جهنم بعضهم تخمشه وتجرحه، ويسلم، وبعضهم تكرسه في النار.
    نسأل الله السلامة.


    ⏪أما المؤمنون الخُلَّص فمنهم من يمر ما البرق، ومنهم من يمر كالريح، ومنهم من يمر كأجاويد الخيل، ومنهم من يمر كالركاب، ومنهم من يجري جريًا، ومنهم من يمشي مشيًا، ومنهم من يحبو حبوًا، وهو السبيل إلى الجنة، لا سبيل إلى الجنة إلا من طريق الصراط، وأول من يجيزه محمد صلى الله عليه وسلم وأمته، ولا يتكلم عند الصراط إلا الرسل، ودعوتهم *اللهم سلم سلم*




    ⏮وبعد الصراط قنطرة توصل بين الصراط، وبين الجنة يحجز الناس عليها لا يدخل أحد الجنة وعنده مظلمة لأحد، ما يدخل إلا بعد أن ينقى، ويهذب، ويصفى.


    🔁 فنؤمن بهذا كله، وينبغي أن نستعد لمثل هذه المواطن، ومما يؤمن به أهل السنة، والجماعة؛ الحوض.
    📌قال الله عز وجل:{إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ}.


    ⏪والحوض؛ هو نهر وعده الله عز وجل محمد صلى الله عليه وسلم عليه خير كثير آنيته عدد النجوم، وماؤه أبيض من الثلج، وأحلى من العسل باللبن، ومزواياه سواء مسيرة شهر تمده ميزابان من الجنة من نهر الكوثر، من شرب منه لا يظمأ بعدها ابدًا.




    ⏮ويطرد منه طائفتان الطائفة الأولى أهل البدع. قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    [أنا على الحوضِ أنظرُ مَن يرِدُ علَيَّ قال فيُؤخذُ أناسٌ من ذوِيَّ فأقولُ يا ربِّ أمَّتي أمَّتي قال فيُقالُ وما يُدريك ما عمِلوا بعدَك ما برِحوا بعدَك يرجعون على أعقابِهم قال جابرٌ قال رسولُ اللهِ ﷺ والحوضُ مسيرةُ شهرٍ وزواياه سواءٌ يعني عرضُه مثلُ طولِه وكيزانُه مثلُ نجومِ السماءِ وهو أطيبُ ريحًا من المسكِ وأشدُّ بياضًا من اللبنِ مَن شرب منه لم يظمأْ بعدَ ها أبداً

    ⏮وممن يكرم بالشرب منه أهل اليمن، والمقصود بهم أهل السنة، أهل الأسلام الخالص، لا أهل الشركيات، والبدع، والخرافات الذين غيروا، وبدلوا.


    📌قال النبي صلى الله عليه وسلم:
    [إنِّي لبِعُقرِ حوضي أذودُ النَّاسَ لأَهلِ اليمنِ، أضرِبُ بعصايَ حتَّى يرفَضَّ عليهِم فسُئلَ عن عرضِهِ فقالَ من مقامي إلى عمَّانَ وسُئِلَ عن شرابِهِ فقالَ أشدُّ بياضًا منَ اللَّبنِ وأحلى منَ العسلِ يَغتُّ فيهِ ميزابانِ يمدَّانِهِ منَ الجنَّة، أحدُهما من ذَهبٍ والآخرُ من وَرِقٍ وفي روايةٍ: أنا، يومَ القيامةِ، عند عُقرِ الحَوضِ].


    🔁هذه كرامة عظيمة إذ يشربون من حوض رسول الله صلى عليه وسلم، فينبغي لنا التمسك بالسنة حتى ندخل في هذه الفضائل.


    ⏮وقد أنكر الحوض أهل البدع من المعتزلة، والخوارج، ومن تأثر بهم من الروافض، وغيرهم، وأحاديثهم متواترة.


    ⏪ومما تؤمن به في ذلك اليوم الميزان؛ ميزان توزن به له كفتان، يوزن العبد العامل.


    📌 كما في حديث ابن مسعود:
    [..لهما في الميزانِ أثقلُ من أُحُدٍ..].
    لما تحدث عن ساقيه.


    📌ويوزن العمل: [كلِمتان خفيفتان على اللِّسانِ، ثَقيلتان في الميزانِ، حبيبتان إلى الرَّحمنِ: سبحان اللهِ العظيمِ، سبحان اللهِ وبحمدِه].




    ⏮وتوزن الصحف كما في حديث عبدالله ابن عمرو ابن العاص:
    [إنَّ اللهَ سيُخَلِّصُ رجلًا من أمتي على رؤوسِ الخلائقِ يومَ القيامة فينشُرُ عليه تسعةً وتسعينَ سِجِلًّا، كلُّ سِجِلٍّ مثلُ مدِّ البصرِ ثم يقولُ: أتُنكِرُ من هذا شيئًا؟ أظلَمَكَ كَتَبتي الحافظونَ؟ يقولُ: لا يا ربِّ . فيقولُ: أفَلَكَ عُذرٌ؟ فيقولُ: لا يا ربِّ، فيقولُ: بلى إنَّ لكَ عندنا حسنةًَ وإنِّه لا ظلمَ عليكَ اليومَ، فيُخرِجُ بِطاقةً فيها أشهدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وأشهدُ أنَّ محمدًا عبدُه ورسولُه، فيقولُ: احضُرْ وزنَكَ، فيقولُ: يا ربِّ ما هذهِ البِطاقةُ معَ هذه السِّجِلَّاتِ؟ فقال فإنك لا تُظلَمُ . قال: فتوضعُ السِّجِلَّاتُ في كِفَّةٍ والبطاقةُ في كِفَّةٍ فطاشتِ السِّجِلَّاتُ وثقُلتِ البِطاقةُ، ولا يَثقُلُ معَ اسمِ اللهِ شيءٌ].


    🔁ومراتبها على النحو التالي:
    *الحوض.
    *ثم الميزان.
    *ثم الصراط.
    وهذه مواطن لا يعرف فيها أحدٌ أحدًا.


    ⏪وزد إليها موطن رابع؛ وهو موطن تطاير الصحف. قال الله عز وجل:
    {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ}.




    ⏮هكذا يخبر الله عز وجل أن المؤمن يأخذ كتابه بيمينه، وأن الكافر يأخذ كتابه بشماله وراء ظهره، فيجب علينا الإيمان بما تقدم، وما لم يُذكر من اليوم الآخر.


    ⏪ ويجب علينا أن نستعد لما نذكر هذه الأهوال، وهذه المواقف يجب علينا أن نستعد، تستعد للتمسك بالكتاب، والسنة، حتى تشرب من حوض النبي صلى الله عليه وسلم، وحتى تأخذ كتابك بيمينك، وحتى تجوز الصراط، وحتى يثقل ميزانك، وإلا فلا ينفع في ذلك اليوم.


    📌كما قال الله عز وجل:
    { يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ}.
    والحمدلله .




    🔊وكانت في مسجد الصحابة رضوان الله عليهم.
    ⬅️في محافظة المهرة مدينة الغيضة حرسها الله.
    📆الإثنين 12/رمضان/ 1439 هجرية.


    http://T.me/abdulhamid12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شرح الشمائل المحمدية للإمام الترمذي رحمه الله - المقدمة [1]للشيخ ابي محمد عبد الحميد الحجوري الزعكري حفظه الله تعالى
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى خاص بفضيلة الشيخ عبد الحميد الحجوري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-26-2016, 09:52 PM
  2. شرح كتاب سلامة الخلف في طريقة السلف للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد بن يحيى الحجوري الزعكري حفظه الله
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى خاص بفضيلة الشيخ عبد الحميد الحجوري
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-09-2016, 02:47 PM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-08-2016, 11:23 AM
  4. كتاب : حكم التجسس على المسلمين للشيخ الفاضل أبي محمد عبد الحميد بن يحيى الحجوري الزعكري حفظه الله
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى خاص بفضيلة الشيخ عبد الحميد الحجوري
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-07-2016, 05:27 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-06-2016, 10:59 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •