رمضان والبعد عن الاوطان
بعيدا عنك ياولــدي[1] وعن زوجي وعن بلدي
أصـــوم الشهر مغترباً[2] يفتّ البعد مـن جسدي
سأطوي هــــــاهنا ألمي[3] وأرفـــــع للإله يـــــدي
ليدنيَ كـل أحبابي[4] إلـــيّ تضمهمْ بُرُدي
فيا رحمن فـي رمضــ[5] ــــان قرّب كــل مبتعِدِ
أعدني إن أتى عيدي[6] الى الزوجــــات والولد.
لتبكي العين مــن فرحٍ[7] كما تبكي مــــن الكمـــدِ
فأهلاً شهرَ قـرآنٍ[8] وشهر البرّ والـــرشدِ
وعذراً إن غـدا قلبي[9] غريب الدار فــي نكد.
ليالي العتق فيك لـــه. [10] جنانُ الـــــــرّوح والبَردِ
بها نفحاتُ إيمــــانٍ[11] لباغـــــي الخير فليَجدِ
بأفعالٍ وأقـــــوالٍ[12] تطيب بسعـــيِ مجتهد
فــــخير تجارةٍ للمـــ[13] ـرء تقوى الواحـــد الأحد
وإيمانٍ به يبقــــــى [14] نعيم القلـــــــــب والجسد
هــــــو الدرب القويم إلى[16] جنـــــــــــانٍ عيشها أبدي
وليس بهـــذه الدنيا[17] ســـــوى الأتراح والنكد.
أرى الأمــوال إن زادت[18] تغر الناس فـــــــي العدد
وليس بجمعها نفــعٌ[19] سوى ما كان للصمـــــد
تنحي أيها الدنيــا [20] وعـــن دربي أنا ابتعدي
فما لـــي. فيك من أربٍ[21] ســــوى ديني ومعتقدي
مقامك ظلّ فــي قلبي [22] كـــمد الماء وسط يدي
فما عـــــاد الذي يمضي[23] وما قــــد راح لم يعـــــد
فكم مــــن ساعة تمضي[24] ويــــومٌ مُلحقٌ بغـــــــــدِ
ألا فلتجتهد نفــــــسٌ[25] وتنظرْ ذخــــرها لغــــــدِ
فهذا الشهر فيــه الخـ[26] ـير بادر فيـــــه واجتهدِ
فصــــــم لله محتسبا [27] وقم فــــــــــي ليله وجُد
ولا ترفـث ولا تفسق[28] ولا تكذب على أحـــــد
بقلم الشاعر عبد العزيز عبدالغني القرشي