((((إيناس حسبكِ من سؤالكِ حالي))))

إيناس حسبكِ من سؤالكِ حالي[1]فقفي على شعري وفـي اطلالي
واستوقفي رحلي اذا أزمعتها[2]سفري استوى فـي الحلّ والترحال
مــا دمعك المسفوح إلا حسرتي[3]وبُكـاكِ إلا غُـصةٌ لسؤالي
وزرعتُ حبكِ وردةً فــــي صخـــرةٍ[4]وسقيتها من دمعـيَ الهطّال
قالت وقفتُ على الديار ومــابها[5]إلاعواء الذئب في الادغالِ
أبتاه لن أنساكَ لـم يزل الأسى[6]يسري عليك مقطعاً أوصالي
يوم افترى الحوثيُّ افكاً بيّنـاً[7]وأتى إليك بموكـب الدجــال
دارٌ ألفْناها فأخـرجَــنا العدى[8]منها وقــد كُبّلتَ بالأغــلال
مـا كنت أعشق دونها يا والدي[9]كلا ولا بجـواهرٍ ولآلي
فمتى تعود الـدار يا ابتي لنا[10]ونعيش فـــي رغـدٍ بها وظلال
لاتحـزني إيناس بنتي واعلمي[11]إني لربــّي قـد رفعتُ سؤالي
والله ينصر كل مظلومٍ وكم[12]من ظالمٍ لنهايـــةٍ وزوالِ
الرفض أفيون الشعوب وإن سرى[13]فيها سرى بالظـلم والإذلال
الرفضُ كـفرٌ يا ابنتي ورذيلةٌ[14]مهما تقمـّص خلـةً للآل
نادى بارجاء البلاد وخبّـري[15]ولتسمعي قومـي بصوتٍ عالي
مـن باع للحوثي النفوس بأفلسٍ[16]هو عندنا نذلٌ من الأنذالِ
قــومٌ أباحوا قتلنا بمقالنا[17]من دون سيفٍ مشهرٍ ونصال
وأنا سناني في حروف قصائدي[18]وإذا رميتُ فلن تخيب نبــالى
والشعر يُكتبُ من دمي كالنصل إنْ[19]أسقيته يوما دم الأوغــال
بقلم عبدالعزيزعبدالغني القرشي