بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وبعد
فهذه عبارة عن تلخيص ملخص كان على رؤوس أقلام للشيخ يحيى بن علي الحجوري
أسأل من الله التوفيق والسداد .

فهذه عدة نقاط مما يتعلق بالوسائل الخفية لضرب الدعوة السلفية وهي من باب عرفت الشر لا للشر ولكن لتوقيه ومن لا يعرف الشر من الخير يقع فيه ولما ثبت عند مسلم رقم 1847 من حديث حذيفة رضي الله عنه كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني ...

أولها التحريش ويقوم به أعداء الدعوة السلفية بين علماء الدعوة السلفية ودعاتها.
فمن يقوم به إنما هو من جنود الشيطان فقد روى مسلم في صحيحه من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه ( إن الشيطان أيس أن يعبده المصلون في الجزيرة ولكن في التحريش) أي جاهد في التحريش بين الأخ وأخيه والأب وابنه
وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم" ليس مِنَّا مَنْ خَبَّبَ امرأة على زوجها، أو عبداً على سَيِّدِهِ ". خبب أي أفسدها وجعلها تبغض وجعل المملوك يبغض ويتمرد ويعاونه على الإباق ....
فلا يمكن لأعداء الدعوة السلفية أن يهدؤوا عن هذا الجانب فإنهم يتضررون من أن يبذل الجهد فيسعون في إضعاف القوى الخيرية
✍ومن أمثلة التحريش القديمة ماوقع بين البخاري وشيخه محمد بن يحيى الذهلي .
✍وكذا الإمام مالك مع ابن إسحاق
✍ وكذا عباس بن عبد العظيم وعبد الرزاق ...

ثانيها البتر والتلفيقات
✍وأمثلة ذلك قديما
ما صنعه الفقهاء الذين حسدوا الإمام أبي إسماعيل الهروي في شهرته فأرادوا أن يوغروا صدر السلطان ضد الهروي فوضعوا لعبة أطفال تحت فراشه أثناء زيارتهم له ثم ذهبوا عند السلطان فاستدعي الهروي ولكن الله سلمه من كيدهم وتلفيقهم .
✍ وكذا مافعله بن بطوطة في الإمام ابن تيمية بأنه تقول عليه بأنه قال إن الله ينزل من السماء كنزولي من منبري هذا فقيض الله من نسف هذه الفرية من المؤرخين وأثبت أن ابن تيمية كان في السجن إبان دخول ابن بطوطة لمصر .
وأمثلته جديدا
ما يصنعه أعداء الإمام الوادعي في الكذب عليه بأنه لا يجيز حلب المرأة للبقرة لأن ثديها يشبه ذكر الرجل،
وأنه لا يجيز شراء الخيار، والموز، ولاإدخاله في البيوت.
✍وأنه يطلب من يجيئ عنده أن يطلق زوجته لأن عقده كان باطلا.؟؟!!!!!!!؟؟؟؟
✍وكذا ما فعله أصحاب أبي الحسن بأن الشيخ يحيى يقول أصحاب الحسن لوطة؟!!!!؟
وهكذا المكروالخديعة باستعمال الأجهزة الحديثة ؟!!!؟

ثالثها التصنع والتزلف بمحاولة الانضمام إلى تلامذة علماء السنة ليتسنى بعد ذلك نشر ما يريدونه وهدم ما يهدمونه تحت ستار أنهم من طلبة الشيخ الفلاني
وما دروا أن ذا الخويصرة لم تنفعه عيشه في عهده الصحابة؟!!!؟
وكذا لم تنفع عمران بن حطان معايشته مع كبار الصحابة ؟!!!؟
وكذا لم تنفع واصل بن عطاء الغزال وعمرو بن عبيد كونهم من تلامذة الإمام النحرير الحسن البصري؟!!!؟
فلما انحرفوا ما نفعتهم صحبتهم مع الأفاضل .
وينصح العلماء بأن لا يقربوا من يرغب ويرضى الحزبيين كحسن البناء وسيد قطب. ...

رابعها محاولة جعل الدعوات متكافئة صوفية شيعية حزبية ورفض ادعاء ما يسمى استعلاء طائفة على طائفة فالكل علماء متكافؤون ؟!!!؟
فلو قال المحق الاختلاط والديمقراطية حرام قال الملبس والعالم الفلاني قال كل ذلك حلال وأن الديمقراطية نعمة ؟؟؟!!!!!؟
وهذا في الحقيقة تزهيد في الحق وإعراض عنه ؟!!!؟
والعبرة بالحق وليس قول فلان ولا علان؟ !!!؟
بل يجعلون الدعوة نفسها متكافئة بجعلها عبارة عن آراء متكافئة قصد التشتيت والاحتكاك والشحناء
ونزع الثقة من يرونه موثوقا عندهم وأن يكون الكل عبارة عن فوضى.


خامسها محاولة إدخال الحزبيين في أوساط السلفيين قصد التفكيك
✍أمثلةذلك
السعودية وانتشارالحزبيين في الجامعات والمجتمع الواحد السلفي حتى قضوا مآربهم؟ !!!!؟
وهذا من أعظم الوسائل لضرب الدعوة السلفية
لأن مخرب واحد يغلب على مائة مصلح ؟!!!؟
سادسها زرع الجدل في أوساط السلفيين بألفاظ مجملة وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل .
✍وأمثلة ذلك
تارك جنس العمل كافر أو مسلم ؟؟!!!!؟
جنس العمل شرط صحة الإيمان ولا شرط كمال ؟!!!؟
وهذا ما خاض فيها سلفنا الصالح فإن شئت أعرضت عنه وإن شئت قلت الأعمال داخلة في مسمى الإيمان ومن الأعمال ما هو تركه ليس بكفر وإنما هو نقص في كمال الإيمان ومن الأعمال ما حصوله شرط صحة كالتوحيد لا اله الا الله أما رد السلام وإكرام الضيف وحسن الجوار والتعاون على البر والتقوى شرط كمال في الإيمان وليس شرط صحة.
ومن الأمثلة التي بجعجعون بها نظرية دارون ونظرية أن الشمس ثابتة فالأولى البعد عن الجدال الفارغ وطالب العلم أن يقبل على ما ينفعه احرص على ما ينفعك ...
سابعها تشويه صورة الدعوة إما بتكفير أو تبديع أو تفسيق بغير حق مما يحصل من الحدادية وأضرابهم ولهذا يستغله أعداء الدعوة لتنفير الناس عنها ويصير أيضا من أعظم الوسائل لضرب الدعوة السلفية.

ثامنها مد الأيدي لبعض المغفلين من السلفيين وبذل الأخلاق المزيفة فترى بعض السلفيين إذا احتك بحزبي وعنده بعض الأخلاق أو رأى من بعض العطايا والهدايا يتلقى منه التزهيدات في إخوانه وفي منهجهم وفي دعوتهم. ..
تاسعها التنفير المباشر عن الدعوة السلفية يقولون هؤلاء يتكلمون في العلماء ويغتابونهم وينشغلون بالكلام في الناس.


عاشرها تشويه صورة الجرح والتعديل الذي عليه العلماء والذي عليه أدلة من الكتاب والسنة وفي مقدمة المخرج من الفتنة وفي مقدمة صحيح الجامع وفي مقدمة الطبقات لما حصل للدعوة السلفية بعد موت الشيخ الوادعي قدر طيب وقد قرر العلماء في بطون الكتب بما لامزيد عليه وهؤلاء يظهرون الجرح والتعديل لمن يستحق وممن هو أهل له ويجعلونه غيبة .

الحادية عشر محاولة إدخال السلفيين في أعمال الحزبيين فرب سلفي يقال له تعال اعمل عندنا فأنت أمين ....
وبعد أيام وقد صار ضد الحق ويتنكر لما كان يدعو إليه من قبل.

الثانية عشرة إثارة الطالب لشيخه ومن أمثلة ذلكم جمعية إحياء التراث وما قامت به في إثارة بعض طلبة الإمام الوادعي ضده.

قام بتلخيصه: محمد إبراهيم درار سدده الله