النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تنويـــــــه

  1. #1

    تنويـــــــه

    تنويـــــــه
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي رفع شأن أهل السنة الأخيار ، وأذل سبحانه أهل البدعة والاختلاف الفجار ، حيث جعل سبحانه كل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار، وصلى الله على نبيه الصادق المصدوق المختار الذي أخبر أنه لا تزال طائفة من أمته على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم ، ورضي الله تعالى على أصحاب نبيه الصحابة الأخيار وآل بيته الأطهار .
    قال تعالى ﴿وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ﴾[هود: 85].
    قال الإمام مسلم حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ بْنِ نُمَيْرٍ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، وَعَبْدَةُ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ امْرَأَةً قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ أَقُولُ إِنَّ زَوْجِي أَعْطَانِي مَا لَمْ يُعْطِنِي فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ، كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ»
    [صحيح مسلم (3/ 1681)].
    قلت : كما هو معلوم عند طلبة العلم وأشياخهم أن العديد من العلماء ترجم لهم طلبتهم وقليل منهم ترجم لنفسه ، وشيخنا علامة المغرب محمد تقي الدين الهلالي –رحمه الله تعالى– من أولئك العلماء الذين ترجموا لأنفسهم ، وكان ذلك في جهات مختلفة من كتبه ورسائله ومن أهمها كتابه " الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة " ، وفي ديوانه الذي وسمه بـ " منحة الكبير المتعالي " . وبعد سفره إلى المدينة المنورة للتدريس فيها لم يكتب شيئا من ترجمته إلا نتف قليلة وردت في تحفته " سبيل الرشاد في هدي خير العباد " ، الطبعة الشرعية التي قام بالإشراف عليها المكتب التعليمي السعودي بالمغرب بواسطة الأديب الأريب الأستاذ محمد العبد السلام الملحق التعليمي السعودي السابق بالمغرب – رحمه الله تعالى - .
    وأقول الطبعة الشرعية لأستثني الطبعة المقرصنة التي سطا عليها تاجر الكتب القرصان مشهور حسن آل سلمان، فأساء بها إلى نفسه في مسائل عديدة بل وأحيانا إلى سيرة علامة المغرب الدكتور محمد تقي الدين الهلالي ، وزاد ظغثا على إبالة لما وضع على الكتاب
    [ جميع الحقوق محفوظة الطبعة الثانية ] ، حيث غمط ورثة الدكتور الهلالي حقهم . فلا ندري من سمح له بأن يسطو على حقوق الطبع ؟ ثم هي " الطبعة الثالثة " وهي غير شرعية لأنها مقرصنة وليست الطبعة الثانية كما يدعي حسن مشهور سلمان .
    وكذلك فعل بديوان الدكتور الهلالي " منحة الكبير المتعالي " . والتفصيل سيأتي في محله - إن شاء الله تعالى -. نسأل الله التوفيق والسداد لكشف مرتزقة الورق والمداد .
    قلت : وقد تهافت على الدكتور الهلالي -رحمه الله تعالى – ثلاثة أنواع من المتهافتين .
    -الفئة الأولى : أدعياء التعريف بالدكتور الهلالي – رحمه الله تعالى - وإخراج ترجمته التي حشوها بالأخطاء والمزاعم ومنها نسبه ثم حياته العلمية ، وعمدة هؤلاء عمر محسن فيما أورده في مقدمة كتاب الدكتور الهلالي «سبيل الرشاد...» ، وكذلك فعل تاجر الكتب القرصان حسن مشهور آل سلمان ، وأضرابهما من المتهافتين .
    -الفئة الثانية : أدعياء التعريف بدعوة الدكتور الهلالي -رحمه الله تعالى – ومكانته العلمية ، وأقصد مرة أخرى تاجر الكتب القرصان مشهور حسن آل سلمان ، حيث أساء إلى نفسه وكشف أمره عند طبعه لكتاب " سبيل الرشاد في هدي خير العباد » ثم ديوان الدكتور الهلالي " منحة الكبير المتعالي في شعر وأخبار محمد تقي الدين الهلالي" حيث قام تاجر الكتب المشهور بطبعه وإخراجه من غير إذن ورثة الدكتور ، هذا مع التصرف في الديوان بزيادات كان وراءها شيخه بالإجازة كما يطلق عليه مشهور وهو المدعو محمد بوخبزة .
    ولهذه المسألة وقفة سوف أكشف فيها دعي العلم مرتزق الكتب ومن وراءه . – إن شاء الله تعالى - .
    -الفئة الثالثة : هم كذلك أشباه تاجر الكتب القرصان مشهور حسن سلمان ، من التجار الفجار مرتزقة المطابع ودور النشر الذين تسلطوا على كتب ورسائل علامة المغرب فأفسدوها بحذف مسائل أحيانا، والتخليط بين رسالة ورسالة حينا آخر، بل والإساءة للدكتور الهلالي بالاستدراك عليه كما حصل مع أحدهم ، مع العلم أن الناشر سارق لحق ورثة الدكتور الهلالي – رحمه الله تعالى – ومن قلة حيائه أنه وضع هو أيضا في الصفحة الأولى من الكتاب : [ " جميع حقوق الطبع محفوظة للناشر ".(الطبعة الثانية الجديدة – 1427 – 2006 )] وأقصد صاحب دار نشر تدعى " مكتبة الصحابة " الشارقة .
    أما اسم كتاب الدكتور الذي سطت عليه دار النشر التي تدعى (مكتبة الصحابة ) كما زعمت فهو : " مفتاح التفقه الأصيل في شرح مختصر هدي الخليل في العقائد وعبادة الجليل".
    وأقبح هؤلاء وأنذلهم صاحب ( دار الكتاب والسنة ) بمصر ، وهي في الحقيقة " دار الارتزاق بالكتاب والسنة " ولا أعلم على حد علمي مرتزقا كذابا فاجراً أخس من صاحب هذه الدار،
    -أصابه الله تعالى بالإفلاس - ، فزيادة على إفساد كتب الدكتور الهلالي –رحمه الله تعالى –أقدم هذا الفاجر على سيئة لم يسبقه إليها أحد ممن سطا على كتب الدكتور الهلالي –رحمه الله تعالى- ،حيث وضع على الصفحة الأولى من الكتب [ جميع حقوق الطباعة والنشر محفوظة لورثة المؤلف –رحمه الله تعالى – ولا يجوز طباعة ولا تخزين المادة العلمية إلا بعد الرجوع إليهم ] .
    أقول : وهذا من الكذب الصراح والفجور البراح ، فليس لورثة شيخنا الهلالي خبر ولا علم بصنيع هذا الفاجر ، لا ابنه شكيب ولا عبد المؤمن ، ولا ابنته فاطمة ولا خولة –رحمة الله عليها – التي توفيت أخيرا بالعراق ولا ابنته سارة .
    ولم يقف هذا الفاجر هنا بل عرض في معرض الكتاب بالقاهرة بمصر على أصحاب دور النشر - شل الله يديه - وثيقة مزورة على أبناء الدكتور الهلالي يزعم فيها أنهم يبيعون حق والدهم لطبع كتبه ورسائله ، إلا أن أصحاب المطابع ودور النشر كشفوا حاله فطردوه .
    ومن مخازي هذا المجرم أنه لما سطا على رسالة الدكتور الهلالي –رحمه الله تعالى- " كيف يربي يهود الولايات المتحدة أبناءهم " وضع على الغلاف نجمة اليهود السداسية ، فكان من لا يعرف الدكتور الهلالي- رحمه الله تعالى - يتعجب من هذا العمل ويظن أنه من صنيع الدكتور الهلالي – رحمه الله تعالى- أنظر ما كشفت به هذا اللص وأمثاله - جزاهم الله شرا - كما كان يقول شيخنا في أمثالهم ، في مقال وسمته بالعنوان التالي : " كشف ما جنى به التجار الفجار على كتب ورسائل الدكتور محمد تقي الدين الهلالي " ، الذي نشره أخونا أبوإبراهيم مصطفى موقدار على شبكة أتباع السلف الصالح ، وسنعيد إخراجه- إن شاء الله تعالى – مع زيادات مهمة في كشف مرتزقة الكتب والمداد . نسأل الله تعالى التوفيق والسداد .
    وسأذكر أسماء دور النشر التي سطت على كتب علامة المغرب الدكتور محمد تقي الدين الهلالي من غير إذن ورثته وأفسدوا الكثير من هذه الكتب بالبتر منها أحيانا وإدخال كتاب في كتاب حينا آخر .
    -" دار الهدي المحمدي " - زعموا - بمصر .
    -" مكتبة الصحابة " – زعموا - الشارقة .الامارات العربية .
    -" دار التوحيد – زعموا – ودار " أضواء السلف " مصر .
    -" مكتبة الرضوان – زعموا - مصر .
    -" دار الآثار " – زعموا - مصر .
    -" دار السلفية " ، دار " الهدى المحمدي " – زعموا- مصر
    -" دار سبيل المؤمنين " - زعموا - مصر.
    -" دار الهداية " – زعموا - مصر.
    وكما ترون فهي كلها دور نشر للمرتزقة مصرية إلا واحدة إماراتية . مع عدم إسقاط صنيع تاجر الكتب القرصان مشهور حسن آل سلمان .
    قلت : هذه هي الفئات الثلاث التي جنت على ترجمة علامة المغرب محمد تقي الدين الهلالي –رحمه الله تعالى-ودعوته وعلمه وكتبه ورسائله .
    وكذلك بعض المواقع الإليكترونية التي من جهلها نشرت صورة تزعم أنها لشيخنا الدكتور محمد تقي الدين الهلالي –رحمه الله تعالى- ، زيادة على ما تنقله من غث وسمين وكدر ومعين من غير تثبت عن هذا العلامة . فكل من هب ودب من أدعياء العلم ومرتزقة المطابع (وعلماء) المواقع ، جاء مهرولا للتعريف بالدكتور الهلالي –رحمه الله تعالى- . ويذكرني ذلك ببيت كان يردده كثيرا علامة الشام أبى العبادلة محمد ناصر الدين الألباني –رحمه الله تعالى- :
    أوردها سعد وسعد مشتمل ما هكذا يا سعد تورد الإبل.
    وعليه فقد عزمت بتوفيق من الله تعالى أن أصحح الكثير مما زلت فيه أقدام المتهافتين على سيرة علامة المغرب شيخنا محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى – وكذلك نسبه الحسيني الهاشمي . كما أسأل الله تعالى أن يوفقني لإخراج ترجمة موجزة له موثقة من غير أخطاء بما فيها بعد عودته الأخيرة إلى المغرب من المملكة العربية السعودية التي لم يدونها عنه أحد إلا ما ذكره هو عن نفسه في جهات من بعض رسائله الأخيرة .
    وإنني بهذ العمل جد المتواضع أسأل الله تعالى أن أكون قد قدمت شيئا ولو قليلا في التعريف بشيخنا علامة المغرب الدكتور محمد تقي الدين الهلالي - رحمه الله تعالى – وتصحيح ما سقط فيه بعضهم من الأخطاء في نسبه الحسيني الهاشمي وسيرته ، ثم رد مزاعم بعض المغرضين من أعداء علماء الدعوة السلفية الذين حاولوا تشويه سمعته وجهاده ضد المستعمر الفرنسي والإسباني والإنجليزي ، وجهده في الدعوة إلى الله تعالى أكثر من ثمانين سنة تقريبا في مشرق الأرض ومغربها . وقد حقق الله تعالى مراد الدكتور الهلالي حيث رفع شأنه بالدعوة السلفية المباركة وهو الذي كان يردد في مجالسه وكتبه " قدم مراد الله يقدم الله مرادك " .
    أسأل الله تعالى التوفيق والسداد في التعريف بشيخنا علامة المغرب محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى-، حيث سأعمل إن شاء الله تعالى على إخراج العديد من نوادره التي لم يسبق أن نشرها أحد من قبل وهي موثقة بالدليل ، وعندي منها العشرات .
    وأشكر ربي عز وجل أن هداني لهذا ، ثم أشكره عز وجل أن هيأ لي الأخ السلفي أبا إبراهيم مصطفى موقدار المشرف على شبكة أتباع السلف الصالح الذي لم يفتأ على طلب ذلك مني والإلحاح علي منذ سنوات الذي لم أبخل به ولكن لكثرة الأشغال والتصدي لأهل البدع والاختلاف . - أسأل ربي عزوجل أن يثيبني على ذلك وأن يجعله خالصا لوجهه سبحانه .
    فجزى الله تعالى خيرا أبا إبراهيم مصطفى موقدار وأجزل لنا وله وللدكتور الهلالي الثواب وأدخلنا الجنة بغير حساب .

    وكتب أبو عبد الرحمن علي بن صالح الغربي
    - غفر الله تعالى له ولوالديه –
    29 ذي الحجة 1436 – 13 أكتوبر 2015
    رباط الفتح المغرب الأقصى
    - حرسه الله تعالى من كل مكروه -



  2. #2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •