النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: إبلاغ الأنام بمايسر الله تقييده من فوائد درس فتح العلام

  1. #1

    إبلاغ الأنام بمايسر الله تقييده من فوائد درس فتح العلام

    الفائدة الأولى :الطهارة لغة النزاهة والنظافة من الأقذار والأنجاس وغيرها
    في الأصطلاح :رفع الحدث ومافي معنى الرفع بالماء والتراب الطهورين وزوال النجاسة
    قولنا في معنى الرفع يدخل فيه تجديد الوضوء فإنه طهارة وليس رفعا للحدث ’وكذا طهارة المستحاضة وصاحب سلس البول

    قال العلامة محمد بن حزام حفظه الله :الجمهور على أن طهارة المستحاضة وصاحب سلس البول في معنى رفع الحدث وليس رفعا والصحيح في المسألة أنه يعتبر رفعا .

  2. #2
    الفائدة الثانية :الجمهور على تقسيم الماء إلى ثلاثة أقسام

    طهور : هو الطاهر في نفسه المطهر لغيره
    طاهر :هو طاهر في نفسه الغير مطهر لغيره
    النجس :
    وخالف في ذلك جماعة من أهل العلم وقالوا أيما ماء طاهر فهو مطهر
    وهو إختيار شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله كما في الإنصاف ومختصر الفتاوى المصرية ورجحه الشيخ السعدي ومحمد بن ابراهيم ,و الشيخ بن باز ,والشيخ العثيمين ,وهو الصحيح فكل ماء طاهر فهو مطهر


  3. #3
    الفائدة الثالثة :الماء المضاف إلى طاهر على عدة أضرب
    أحدها، ما اعتصر من الطاهرات كماء الورد، وماء القرنفل، وما ينزل من عروق الشجر إذا قطعت رطبة.
    قال بن المنذر في الأوسط الجزء الأول الصفحة 253{
    وقد أجمع كل من نحفظ عنه من أهل العلم على أن الوضوء غير جائز بماء الورد أو ماء الشجر وماء العصفر، ولا تجوز الطهارة إلا بماء مطلق يقع عليه اسم الماء}
    قال العلامة محمد بن حزام البعداني :{والواقع أنه وجد خلاف في ذلك فقد أجاز الطهارة بذلك بن أبي ليلى والأوزاعي واختاره شيخ الإسلام بن تيمية كما في الإختيارات الفقهية
    بالنسبة لماء الورد قد يكون فيه شيء من الحلاوة أوماء العصفر قديكون متغيرا أما الشجر الذي على مسايل المياه ربما خرج منه ماء عذب فإذا خرج الماء على شكله الأصلي فيجوز الطهارة به}

    الثاني، ما خالطه طاهر فغير اسمه، وغلب على أجزائه، حتى صار صبغا، أو حبرا، أو خلا، أو مرقا، ونحو ذلك.
    الثالث، ما طبخ فيه طاهر فتغير به، كماء الباقلا المغلي.
    قال بن قدامة رحمه الله في المغني {فجميع هذه الأنواع لا يجوز الوضوء بها، ولا الغسل، لا نعلم فيه خلافا، إلا ما حكي عن ابن أبي ليلى والأصم في المياه المعتصرة، أنها طهور يرتفع بها الحدث، ويزال بها النجس.ولأصحاب الشافعي وجه في ماء الباقلا المغلي، وسائر من بلغنا قوله من أهل العلم على خلافهم.}
    قال العلامة محمد بن حزام البعداني حفظه الله :{ماء الباقلا فهو ماء يصلح لتغيير وهو إختيار شيخ الإسلام بن تيمية .}


  4. #4
    الفائدة الرابعة :عبارة لانعلم في هذه المسألة خلافا
    هذه العبارة يطلقها العالم فيراد بها نفي الخلاف في المذهب الواحد وقد يريد بها نفي الخلاف بين أهل العلم عامة فكيف نفرق بين القصدين


    قال العلامة محمد بن حزام البعداني حفظه الله :{إذا كان في سياق الخلاف بين أصحابه ,لأاصحابنا وجهان أي كان الخلاف في المذهب نفسه ثم جاءت مسم فيها خلافا أي بالنظر إلى أصحابه لأن السياق في ذكر أصحابه ,لكن مثلا يذكر خلافا بين العلماء فيقول ذهبت طائفة إلى كذا وذهب فلان إلى كذا ,وأما هذه المسألة لانعلم فيها خلافا فهذا يفهم منه نفي الخلاف مطلقا .
    ابن قدامة أكثر إستعماله لهذه العبارة يقصد بها نفي الخلاف مطلقا ,أما النووي فأكثر إستعمالها في نفي الخلاف في مذهبه }


    الفائدة الخامسة :في هذه المسألة وجهان
    المقصود بها أي وجود قولان في المذهب
    أما عبارة في في المسأل روايتان :أي روايتان عن الإمام
    وأكثر ما تطلق عبارة قولان عن الشافعي : لأنه كان له مذهب قديم وانتقل إلى مذهب جديد
    أما روايتان فتطلق بالأكثر على الإمام أحمد وذلك لأن الإمام أحمد قد يسأل مرة عن شيء ويسأل عنه مرة أخرى فيتغير إجتهاده فلا يعلم أي الروايتان الأولى وأيهما الثانية فيطلقون عبارة روايتان


  5. #5
    الفائدة السادسة :النبيذ لايجوز الطهر به وهو مذهب الجمهور وذهب أبو حنيفة والحسن والأوزاعي وإسحاق بن راهويه إلى جواز ذلك ونقل ذلك عن علي لكنه لا يثبت والقائلون بالجواز لهم مأخذان :
    الأولى :أن النبيذ أصله ماء خولط بثمر .
    الثانية :حديث عبد الله بن مسعود، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له ليلة الجن «عندك طهور» قال: لا، إلا شيء من نبيذ في إداوة، قال: «تمرة طيبة، وماء طهور» قال العلامة محمد بن حزام البعداني حفظه الله :فهذا الحديث لوصح لكان حكما في الباب ويجوزالطهارة بالنبيذ لكنه لم يثبت له عدة طرق أحسنها مارواه أحمد وأبو داود والترمذي وبن ماجه من طريق أبي فزارة ,عن أبي زيد مولى عمرو بن حريث ,عن بن مسعود وإسناده ضعيف لجهالة أبي زيد مولى عمرو بن حريث .وقد وجد أيضا في الأحاديث اختلاف وللحديث طرق أخرى واهية وغير محفوظة راجعها في الخلافيات للبيهقي الجزء الأول الصفحة 157 وما بعدها


    قال الحافظ بن حجررحمه الله : في فتح الباري (وهذا الحديث أطبق علماء السلف على تضعيفه)
    ومما يدل على نكارة الحديث وضعفه أن بن مسعود نفسه كما في صحيح مسلم قال (لم أكن ليلة الجن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ووددت أني كنت معه)



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. خطبة صلاة الجمعة بعنوان: (إعلام الأنام بـ [ما] و [من] يهدم الإسلام ) . . لشيخنا الدكتور المحدث سليم بن عيد الهلالي حفظه الله.
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى المحاضرات والخطب المنبرية والفتاوى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-20-2015, 06:56 PM
  2. فتح الباري بذكر فوائد من كتب شيخنا سليم بن عيد الهلالي
    بواسطة أبو حاتم حمزة الإدريسي في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-13-2014, 12:55 PM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-26-2014, 11:09 AM
  4. تنبيه الأنام إلى الحكمة من تعاقب الأيام والأعوام خطبة جمعة في مسجد الفتح صنعاء 30 الحجة 1435
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى المحاضرات والخطب المنبرية والفتاوى
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-29-2014, 11:21 AM
  5. من فوائد العثيمين
    بواسطة أبو حاتم حمزة الإدريسي في المنتدى القسم العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-18-2014, 12:59 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •