النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: جديد :: كشف جهالات المتطفل فيما جاء عنه على شبكة صيد المغفلين سحاب (سلاطين المغرب ) للشيخ أبي عبد الرحمن علي بن صالح الغربي

  1. #1

    جديد :: كشف جهالات المتطفل فيما جاء عنه على شبكة صيد المغفلين سحاب (سلاطين المغرب ) للشيخ أبي عبد الرحمن علي بن صالح الغربي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كشف جهالات المتطفل فيما جاء عنه على شبكة صيد المغفلين سحاب (سلاطين المغرب)

    قبل أشهر بينما كنت أتصفح موقع شبكة صيد المغفلين الأغبياء لسان أهل الإرجاء سحاب خراب يباب . حيث كنت أبحث عن مقال لأحد النكرات نشره على حبال الشبكة المتلاشية . وقفت على مقال آخر لنكرة في سياق قطاع الطرق بالتعالم ، آثم يحدث بكل ما سمع ولو على حساب (عدالته) التي لا نقيم للمتهافتين على شبكة صيد المغفلين وأهل الإرجاء للواحد منهم وزنا . جاء هذا النكرة يهرف بما لا يعرف ، ويهدي بما لا يدري ، لعله يصله من الذين جاء أعمى لموائدهم شيئا من فتاتها .
    وقد وسم هذا الجاهل مقاله بعنوان هو : «سلاطين المغرب الذين ناصروا دعوة الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله » .
    قلت : قال الله تعالى ﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ﴾ [النحل: 36].
    وقال عز وجل : ﴿ وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ ﴾[الأعراف: 65].
    وقال عز وجل :﴿ وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ﴾[الأعراف: 73].
    وقال تعالى كذلك :﴿ وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ﴾ [الأعراف: 85].
    فبين الله عز وجل أن دعوة التوحيد هي دعوة كل الأنبياء والرسل ، فهي ليست دعوة فلان دون فلان، ولا دعوة نبي غير نبي ولا رسول غير رسول .
    فالشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب –رحمه الله تعالى –هو امتداد لدعوة الأنبياء والرسل أحيا دعونهم لتوحيد الله تعالى ، ونبذ الشرك وقطع دابر المشركين .
    فقول النكرة « دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب .. »
    هذا استنسخه الجاهل من أمثاله ومن بعض أدعياء العلم الذين يهرفون بما لا يعرفون ، ومن أجل مثل هذا الكلام ، زعم أعداء التوحيد وعباد الأوثان والقبور أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب –رحمه الله تعالى – جاء بمذهب خامس وأطلقوا عليه اسم الوهابية ، حتى قال ابن أبي ضياف في رسالته « إتحاف أهل الزمان بأخبار ملوك تونس وعهد الأمان » بعدما وصلت رسالة الإمام عبد العزيز بن سعود –رحمه الله تعالى –
    إلى أهل المغرب أي : تونس والمغرب الأقصى :
    « ...وأقاموا دعاة يدعون الناس إلى مذهبهم مع رسائل وجهوها لآفاق المسلمين ...» .
    وقال قاض تونس الضال عمر المحجوب (1222 هجرية -1807 ميلادية )
    في جوابه على رسالة الإمام عبد العزيز بن سعود –رحمه الله تعالى - لما بعث برسالة الشيخ محمد بن عبد الوهاب لأهل تونس :- « فإنك راسلتنا تزعم أنك القائم بنصرة الدين » .
    قلت : فالشيخ محمد -رحمه الله تعالى – أحيى دعوة التوحيد التي اندرس العديد منها في جزيرة العرب ولم يبق من الموحدين إلا القليل .


    وفي هذا قال الشيخ حسين بن غنام علامة الإحساء :
    لقد رفع المولى به رتبة الهدى **بوقت به يعلى الضلال ويرفع
    أبان له من لمعة الحق لمعة **أزيل بها عنه حجاب وبرقع
    سقاه نمير الفهم مولاه فارتوى **وعام بتيار المعارف يقطع
    فأحيا به التوحيد بعد اندراسه ** وأقوى به من مظلم الشرك مهيع

    وقال الإمام الشوكاني - رحمه الله تعالى – :
    لقد أشرقت نجد بنور ضيائه **وقام مقامات الهدى بالدلائل
    فما هو إلا قائم في زمانه ** مقام نبي في إماتة باطل

    قال الشيخ المجدد - رحمة الله عليه - : مجيبا أحد علماء اليمن سأله عن ما شاع عنه:
    أما بعد : " فما تسأل عنه، فنحمد الله الذي لا إله غيره، ولا رب لنا سواه، فلنا أسوة، وهم: الرسل ، عليهم الصلاة والسلام أجمعين، وأما ما جرى لهم مع قومهم، وما جرى لقومهم معهم، فهم قدوة وأسوة لمن اتبعهم" .
    [ الدرر السنية (1/ 99)] .
    قلت : هذه وقفة قصيرة فيما جاء في عنوان النكرة الجاهل حول قوله بالإطلاق " دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب –رحمه الله تعالى – فكان عليه أن يقول : " دعوة الشيخ إلى توحيد الله تعالى ". أي دعوة الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ، وما اتبعهم عليه أهل السنة - رحمة الله عليهم - .
    ثم قال الجاهل : " لعلكم تعلمون أن الإمام سعود بن عبد العزيز -وهو الإمام الثالث من الدولة السعودية الأولى- قد بعث بعدما دخل مكة في عام 1219- رسائل لملوك شمال إفريقيا تونس والمغرب الأقصى وغيرهم – " .
    أقول وبالله التوفيق وعليه التكلان : قوله " ... قد بعث بعدما دخل مكة في عام 1219- رسائل لملوك شمال إفريقيا تونس والمغرب الأقصى وغيرهم".
    هذا ليس بصواب ، فهو تحريف للتاريخ .
    فإن قال إنما نقلت ذلك عن مصادر أوردت المسألة .
    قلنا : ألا يعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع » . [رواه مسلم في الإيمان ] .
    أفلا تأكد الناقل من صحة الخبر من عدمه قبل نقله وقبل أن يطلع عليه مئات القراء فيتناقلون ذلك بالخطأ،ولكنه التعالم وحب الظهور الذي يقصم الظهور.
    أما تاريخ ورود الرسالة فهناك عدة روايات .
    الرواية الأولى : نقلها محمد بن أحمد الكنسوسي ( 1294 هجرية – 1877 ميلادية ) في " الجيش العرمرم الخماسي في دولة أولاد مولانا علي السجلماسي (2/289) ، تقديم وتحقيق وتعليق أحد حفدته : (أحمد بن يوسف الكنسوسي ) حيث قال :
    « قال الزياني – أي أبو القاسم الزياني - (1147 هجرية -1734 ميلادية ) - ( 1249 هجرية 1833 ميلادية ) صاحب الترجمانة الكبرى – :
    " وفي عام سبعة وعشرين ومائتين وألف ورد كتاب من تونس لفاس وجهه المبتدع الوهبي القائم بجزيرة العرب بمذهب الطائفة الوهبية ... » .
    قلت :هذه رواية أبي القاسم الزياني كما نقلها الكنسوسي في كتابه " الجيش العرمرم الخماسي ... " . وهي من الأقوال التي اختلفت حول طريقة وصول الرسالة إلى المغرب .
    حيث ذهب الزياني أن الرسالة وصلت إلى حاكم تونس الذي أرسل بها إلى سلطان المغرب سليمان بن محمد بن عبد الله العلوي –رحمهم الله تعالى – في عام ( 1227 هجرية - 1812 ميلادية ) ذكر ذلك في كتابه " الترجمانة الكبرى " : ص 393 ( تحقيق الدكتور عبد الكريم الفلالي ) –ر حمه الله تعالى - . الطبعة الثانية : ( 1412-1991 ) (دار نشر المعرفة ) حيث قال :
    «...وجه كتبه إلى أقاليم أهل السنة،يدعوهم لاتباع مذهبه الفاسد ، وبدعته الشنعاء كالشام ومصر وتونس ، فوجه أهل تونس نسخة من رسالته لفاس" .
    قلت : فالزياني يرجح وصول رسالة الإمام عبد العزيز بن سعود من تونس إلى المغرب ، أرسل بها حاكم تونس التابع للحكم العثماني إلى الملك سليمان بن محمد بن عبد الله العلوي في سنة ( 1227 هجرية – 1812 ميلادية ) . وقد أفصلت في هذه المسألة في الرد على الزياني الذي شرب قلبه الشرك والقبورية والتمسح بأعتاب العثمانيين
    وقد ذكرت الأسباب التي دفعته إلى ذلك في رسالة خاصة – أسأل الله التوفيق والسداد لإخراجها .
    قلت : فالزياني يذكر أن الرسالة وردت في (عام 1227هجرية - 1812 ميلادية)
    أما أحمد بن خالد الناصري ( 1250 هجرية – 1835 ميلادية )_
    ( 1315هجرية – 1897 ميلادية) ذكر في كتابه " الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى " تحقيق : جعفر الناصري ، محمد الناصري ، دار الكتاب ، في مطلب عنونه كالتالي :
    [ وصول كتاب صاحب الحجاز عبد الله بن سعود الوهابي إلى فاس وما قاله العلماء في ذلك ] .
    " وفي هذه المدة أيضا – أي عام 1226- وصل كتاب عبد الله بن سعود الوهابي القابع بجزيرة العرب المتغلب على الحرمين الشريفين " .
    قلت : فالناصري ذهب أن الرسالة وصلت من عبد العزيز بن سعود مباشرة إلى السلطان سليمان بن محمد بن عبد الله –رحمه الله تعالى –ويختلف مع الزياني في سنة وصولها . فبينما الزياني يذكر أنها وصلت عام ( 1227 هجرية – 1812 ميلادية ) عن طريق حاكم تونس ، يقول الناصري أنها وصلت عام ( 1226 هجرية - 1811 ميلادية ) من حاكم الحجاز بن سعود-رحمه الله تعالى _ مباشرة .فالسنوات مختلفة وكذلك مصدر الرسالة . والراجح هو قول الزياني مؤرخ الدولة العلوية في ذلك الوقت الذي ذكرأن الرسالة وصلت إلى المغرب عن طريق حاكم تونس محمودة بن علي باشا إلى السلطان سليمان . ويؤيد هذا الكلام كذلك ما ورد في رسالة الطيب بن عبد المجيد بن كيران وهو من علماء فاس ، أجاب على رسالة الإمام بن سعود بطلب من السلطان سليمان نفسه .
    قال الطيب بن عبد المجيد بن كيران في رده على الإمام بنسعود وهي رسالة مخطوطة وقفت على نسختها .
    " ... وبعد فلما ظهر في هذه الأزمنة الصعبة المدلهمة جماعة قبل المشرق شوشوا على جماعة المسلمين عقايدهم وكفروا من خالفهم من الأمة ، وألف بعض رؤسائهم في ذلك رسائل واستدلوا لمدعاه بما توهمه معدودًا من الدلائل ، ووقع من ذلك في يد مولانا الأوحد عالم السلاطين وسلطان العلماء النقد أمير المؤمنين سيدنا سليمان بن مولانا محمد أبقاه الله ذابا عن دينه وملاذاً لأهل الحق في حينه -رسالتان منسوبتان لسعود بن عبد العزيز،إحداهما صغرى من ورقتين والأخرى كبرى نحو كراسة " .
    قلت : أما الرسالة التي من ورقتين فهي الرسالة التي أرسلها الإمام بن سعود إلى أهل المغرب ، وأصل الرسالة أنها للشيخ الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله تعالى - في التوحيد التي نحن بصدد الكلام عنها .
    وأما الرسالة الثانية الكبرى التي نحو كراسة فهي رسالة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله تعالى الموسومة ب " كشف الشبهات ".
    فمن كلام الطيب بن عبد المجيد بن كيران يتبين أن الرسالة وردت على السلطان سليمان عن طريق حاكم تونس حمودة باشا .
    وعليه فأقول : ليس في هذين النقلين التاريخيين عن الزياني ثم الناصري أن الرسالة وصلت إلى المغرب سنة (1219هجرية -1804ميلادية ) كما جاء في كلام الكاتب .
    وكما سبقت الإشارة إلى ذلك فإن الرسالة وصلت إلى المغرب في عام
    ( 1227-هجرية 1811ميلادية ) .وقد طلب السلطان سليمان –رحمه الله تعالى– كذلك من العلامة الأديب حمدون بلحاج أن يجيب بن سعود على تلك الرسالة فكتب بلحاج قصيدة يمدح فيها سعود بن عبد العزيز ويثني على عمله في دعوته للتوحيد ، وهي نفس السنة كذلك التي خرج فيها إبراهيم بن سليمان بن محمد بن عبد الله – رحمة الله تعالى عليهم أجمعين - إلى الحج صحبة مجموعة من علماء المغرب ، وأخذوا معهم جواب السلطان سليمان أي قصيدة العلامة حمدون بلحاج السلمي –رحمه الله تعالى – كما أورد ذلك أكنسوس في كتابه " الجيش العرمرم الخماسي " (2/290) بقوله : « ...مع أن الشيخ أبا الفيض سيدي حمدون إنما أجاب بأمر السلطان سليمان وعلى لسانه،وذهب بجوابه ولده وخليفته مولاي إبراهيم مع جماعة من العلماء حتى قرأوا جوابه على سعود ...» .
    قلت : فرسالة بن سعود - رحمه الله تعالى - وردت عام ( 1227هجرية - 1812ميلادية ) وهو قول الزياني مؤرخ السلطان سليمان وليس عام
    ( 1219هجرية - 1804ميلادية ). كما زعم المتطفل صاحب المقال والألمان الذين نقل عنهم ذلك ، لتعلموا مصادر قطاع الطرق. فلو عاد إلى مظان المسألة لما غاص على خشبة شجت رأسه .
    ثم قال النكرة بعد ذلك عن السلطان محمد بن عبد الله العلوي :
    «لأن بلاده اكتوت بنيران الباطنية العبيدية ، والوهابية الرستمية الخارجية الباطنية ...»

    قلت : قال تعالى : ﴿ وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا﴾[الإسراء: 36] .
    إن عهد السلطان محمد بن عبد الله –رحمه الله تعالى –الذي كان حكمه ما بين عام ( 1171-1204 هـجرية) ( 1757- 1791ميلادية ) لم تبق في عهده للعبيديين والباطنيين قائمة بالمغرب فقد اندثروا وما بقي منهم إلا الأقل من القليل،فهم شبه غير موجودين. فلا ندري من أي مرجع من كتب التاريخ المغاربة أو غيرهم نقل هذا المتطفل النكرة مسألة العبيديين والباطنية ؟
    وأقول: لعله قرأ ولم يفهم فتنة العبيد بالمغرب التي كانت في عام (1161هجرية - 1748ميلادية )وبقيت بين إشعال نارها حينا وإخمادها حينا آخر حيث خرج العبيد على السلطان عبد الله والد السلطان محمد –رحمة الله عليهما – .
    قال محمد بن عبد السلام الرباطي الملقب بالضعيف في تاريخه الموسوم ب " تاريخ الضعيف الرباطي " ( 1 / 283 ) طبعة دار الثقافة ، الطبعة الثانية ( 1428 -2007 ) :
    " وفي هذه السنة – أي عام 1169 هجرية 1793 ميلادية – بعث السلطان مولانا عبد الله لولده الخليفة بمراكش – يقصد الأمير محمد بن عبد الله – على أن يقتل الباشا الزياني رئيس العبيد بمكناسة وحذره من العبيد وأعلمه بأنهم قتلوا الملوك وخلعوهم وهم الذين قتلوا عمك مولانا عبد الملك وعمك مولانا سليمان فأخذ أمير مراكش يحتال في أمير الحركة للغرب " .
    قلت : يقصد السلطان محمد بن عبد الله – رحمة الله عليه – إخوانه أبناء السلطان إسماعيل . أما السلطان عبد الملك فهو أخ السلطان محمد بن عبد الله من أبيه إسماعيل وأمه هي معزوزة مالكية ومن إخوانه الأشقاء عبد الرحمن والحسين .
    وأما الأمير سليمان فهو المعروف بسليمان الكبير فهو أخ السلطان كذلك من واالده إسماعيل وأمه شاوية . [ أنظر تاريخ الضعيف ( 1 / 292 ) .
    وقال الضعيف كذلك عن فتنة العبيد أيام السلطان محمد بن عبد الله – رحمه الله تعالى – ( 1 / 289 ) .
    " وفي رمضان عام 1170 هجرية في منتصفه جاء الخبر لفاس أن سيدي محمد - أي ابن عبد الله – قدم من مراكش إلى سلا ثم نهض ونزل بالقصر ونزل عليه العبيد مع الباشا الزياني من مكناسة فقتله بحضور مولاي الطيب ثم قتل يوسف الشلاح وبعث لأبيه نحو الألفين مثقالا ولما وصل لتطوان قبض الوقاش وبعثه لمراكش وذهب لسبتة " .
    قلت : بعدها قام العبيد بمبياعة الأمير محمد بن عبد الله ، الذي لم يقبل تلك البيعة وردها لوالده عبد الله ، وسعى في الصلح بين العبيد ووالده عبد الله بن إسماعيل . وأستبعد أن يكون المتطفل قد وقف على جزء مما وفقنا الله تعالى إلى بيانه وتوضيحه من فتنة العبيد ، وإن كان يقصد بالعبيديين فتنة العبيد ولم يفرق بين النوعين بين العبيد والعبيدين فتلكم مصيبة. فقد زل حمار المتطفل في الطين .
    الثاني قوله «... والوهابية الرستمية الخارجية الباطني » , هكذا جاء في كلامه «ا لباطني » ولعله يقصد «الباطنية» .
    أما قوله " الوهابية الرستمية » بل هي الوهبية فرقة انتشر مذهبها في القرن التاسع والعاشر الهجري في المغرب، جاء ذكرها في المعيار المعرب والجامع المغرب من فتاوى أهل إفريقية والأندلس والمغرب " لأبي العباس أحمد بن يحيى الونشريسي تـ (914هـجرية -1508ميلادية ) في سؤال طرح على اللخمي عن معتقد أتباع الوهبية الرستمية وعقيدتهم ، فلا علاقة بين الوهبية التي عاش بعض أفرادها في القرن الثامن والتاسع وبين دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب للتوحيد –رحمه الله تعالى – التي أطلق عليها أهل الشرك والخرافة " الوهابية " ، وعلى رأسهم الدولة العثمانية التي كان لا يخرج قائد الجيش للمعارك حتى يعقد له شيوخ الطرق الصوفية ألوية التبرك والاستغاثة تكون في مقدمة الجيش وبين يدي القائد يتمسح بها حيثما أحس بالضعف أو بدأ يشعر بتقهقر عسكره . - نسأل الله تعالى السلامة والعافية .
    فقوله (الوهابية الرستمية ...)فيه انتصار لمزاعم عباد القبور والأوثان وموافقة على تسميتهم دعوة التوحيد ب " الوهابية " ، وفيه خلط واضح بين " الوهبية الإباضية " وما سمى به عباد القبور والأوثان دعوة التوحيد ب " الوهابية " .

    ثم إن الوهبية الإباضية ليست من فرق الباطنية ، فكيف ألحقها هذا الجاهل بالباطنية وهي ليست كذلك ؟فهكذا يكون التحقيق التاريخي العلمي وإلا فلا .
    والذي يظهر أن هذا المتشبع بما لم يعط يجهل من هم الباطنية وأصول دعوتهم وأنواع فرقهم . والنصيحة له أن يعود لكتب الفرق حتى يقف على حقيقة الباطنية وضوابط معتقدهم .

    وكتبه
    أبو عبد الرحمن علي بن صالح الغربي
    6 ذي القعدة 1436 - 22 غشت 2015
    رباط الفتح المغرب الأقصى
    حرسه الله وبلاد المسلمين من كل مكروه

    ويليه الحلقة الثانية – إن شاء الله تعالى –




  2. #2

    إلى القراء الكرام الحلقة الثانية الموسومة بـ ( كشف جهالات المتطفل على تاريخ المغرب ) .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى القراء الكرام الحلقة الثانية الموسومة بـ
    ( كشف جهالات المتطفل على تاريخ المغرب ) .
    ثم قال المتطفل : « وقد ذكر محمد جمعة في كتابه (انتشار دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب أمورا من أعمال سيدي محمد بن عبد الله العلوي بما يتفق مع دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وحرصها على تنظيف التوحيد من البدع والشرك بالله » .
    قلت : إن محمد جمعة هذا ليس أهلا للنقل عليه في مثل هذه المسائل، وخصوصا في أبواب التوحيد .
    الثاني : أن دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى التوحيد ودعوة السلطان محمد بن عبد الله –رحمة الله عليهما – هي دعوة واحدة ، وهي توحيد الله تعالى ومحو الشرك والوقوف في وجه الدعاة إليه ،أي دعوة الأنبياء والرسل ،فأي اتفاق سيكون بين الدعاة إلى دعوة واحدة ، من اتبع فيها سبل الأنبياء والرسل عليهم السلام فاز ونجى ومن تخلف عنها ضل وغوى .
    فلا محمد جمعة إن صدق الناقل عنه ولا الناقل نفسه يفهم هذه المسائل .
    ثم انظروا قول المتطفل - رحمنا الله تعالى وإياكم - : " وحرصها على تنظيف التوحيد من البدع والشرك بالله ".
    والصواب كان عليه أن يقول : « وحرصها على تنقية الدين من البدع والشرك بالله ».
    فالتوحيد سليم وليس فيه بدع وشرك بالله . ولفظه يدل على معناه .
    هذا لتعلموا جهل الكاتب وارتماءه على ما ليس له به علم ،فالمهم هو أن يسود الصفحات لحاجة في نفسه – نسأل الله تعالى السلامة والعافية.فصغار طلبة العلم من الأطفال الموحدين يدركون أن التوحيد ليس فيه بدع وشرك بالله.
    فاسمه وصفته خير معرّف به وبأصوله حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ، حَدَّثَنَا فُلَيْحُ بْنُ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنَا هِلاَلُ بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا ضُيِّعَتِ الأَمَانَةُ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ» قَالَ: كَيْفَ إِضَاعَتُهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «إِذَا أُسْنِدَ الأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرِ السَّاعَةَ».[رواه البخاري ]
    ثم على هذا المترامي أن يعلم جيدا :
    أن دعوة التوحيد دخلت المغرب الأقصى مع الفتح الإسلامي وانتشرت ، ولما قلت بسبب المحن التي أدركت دعاتها في أيام العبيديين الفاطميين – زعموا - أحيى ذكرها السلطان السلفي يوسف بن تاشفين اللمتوني ، وهكذا تقل حينا ويبعث الله تعالى حينا آخر من يحيي ذكرها من السلاطين والعلماء الموحدين ، حتى وصل الأمر إلى عهد السلطان سليمان بن محمد بن عبد الله - رحمه الله تعالى .
    وقد كانقبل دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب – ر حم الله الجميععشرات من علماء التوحيد بالمغرب بمائة وعشرين سنة دعوا بدعوة الأنبياء والرسل بسجلماسة بالصحراء، ومن هؤلاء الأعلام عبد الرحمن بن حبيب ، وأحمد الحبيب اللمطي ، ومحمد بن إبراهيم من يخاف ، ومحمد بن أبي بكر التواتي وأمثالهم كثير – رحمة الله تعالى عليهم أجمعين -، فهؤلاء من كبار علماء التوحيد بالمغرب كانوا قبل مائة وعشرين سنة من دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب للتوحيد – رحمة الله عليهم أجمعين - .
    يروي أبو علي اليوسي في محاضرته (ص 43) أنه حين رحل إلى سجلماسة للدراسة وجد هناك شجرة تدعى الشجرة الخضراء كانت مقصد للنساء يتبركون بها - زعموا – ويعقدون عليها الفتائل فأصبحت محجا للمشركين وعبدة الأوثان فأمر الأمير عبد الرحمن بن يوسف العلوي باجتثاثها وإزالتها رغم معارضة السدنة وعباد القبور وكان ذلك قبل مائة عام من خلافة السلطان سليمان لوالده أي حوالي (1118هجرية 1706ميلادية) فدعوة التوحيد عرفت في المغرب أيضا قبل سنين من دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب – رحمة الله عليه- .
    وإني لأعجب لأمثال قطاع الطرق هؤلاء الذين يجهلون كل شيئ عن تاريخ بلادهم المغرب ويترامون بغير علم للكتابة عن دعوة الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب وعلماء نجد الصقور الأشاوس من أئمة التوحيد أمثال العلامة عبد الله بن عبد الرحمن أبا بطين ، والعلامة عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ ، والعلامة عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ ،والعلامة أحمد بن عيسى ، والعلامة محمد بن ناصر الحازمي وغيرهم من علماء نجد ، الذين دعوا لتوحيد الله تعالى ونبذ الشرك وكشف الدعاة إليه من القبوريين أذناب عمرو بن لحي الخزاعي – أحرق الله عظامه – وقطاع الطرق هؤلاء لا يأتون بجديد يذكر عن هؤلاء العلماء الموحدين الأفاضل، فقد أفصل في دعوتهم وبين جهودهم الممدوحة أهل التخصص من السلفيين في هذا الباب .
    فأقول : لو أن هؤلاء المتطفلين بذلوا جهداا بسيطا ورجعوا إلى مصادر تاريخ المغرب وسبروا ما فيها من الروايات الصحيحة بالبحث في غور تلك المصادر لأخرجوا للأمة عشرات من علماء التوحيد المغاربة عبر القرون ، ينفع الله تعالى بعملهم الحيارى في هذه البلاد التي عرفت مئات من أولئك العلماء دعاة التوحيد فيطلع على جهودهم وعملهم العديد ممن لا يعرف تاريخ المغرب وتخفى عليه الكثير من الحقائق . هذا إن كان هؤلاء المتطفلة لهم القدرة العلمية على هذا البحث ويستطيعون ذلك .
    أما علماء نجد وغيرهم من أئمة التوحيد فقد قيض الله تعالى لهم من عرفوا بدعوتهم ولا زالوا ، وكل من يتمسح الآن لإخراج شيئ عنهم فهو عالة على عملهم متطفل عليه . فليفهم هذا مرتزقة المواقع وقطاع الطرق من بعض المغاربة .
    ثم قال المتطفل على رسالة الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله تعالى –
    " وهي رسالة من ثلاث صفحات حسبما نشرتها مجلة ألمانيا اسمها إسلاميكا » .
    قلت : وهذا أيضا من جهل هذا المتشبع بما لم يعط.
    أولا : هذه المجلة التي تدعى « إسلاميكا » أو سميها بما شئت ، من عنوانها يعرف قصدها . فهي ليست من المراجع في مثل هذه الأمور الحساسة. فالألمان وغيرهم ومن يشرف على مثل هذه المجلات المشبوهة حكمهم على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وشيخ الإسلام أحمد بن تيمية- رحمة الله عليهما -معلوم عند المتخصصين والعارفين بأحوال ومكر المستشرقين .
    أقول إن رسالة الشيخ محمد بن عبد الوهاب التي أرسل بها الإمام سعود بن عبد العزيز هي في صفحتين وقفت عليهما وليست في ثلاث صفحات كما نقل المتطفل عن مجلة " إسلاميكا ".
    وقال أيضا نقلا عن مؤلف فرنسي وصفه المتطفل بالمؤرخ أن السلطان محمد بن عبد الله «... وكان يؤثر عنه قوله : أنا مالكي المذهب وهابي العقيدة ».
    قلت : هذه طامة أخرى ومصيبة حلت على رأس هذا الجاهل - نسأل الله السلامة والعافية – فبعد مجلة «إسلاميكا »الألمانية هاهو جاء يستشهد بمؤرخ فرنسي على حد زعمه إسمه «شارلي جوليان » كما قال . ومعلوم عند الكثير من أهل هذا الشأن أن الفرنسيين حرفوا تاريخ المغرب وشوهوا سيرة ملوكه،كما أرسلوا جواسيسهم للتسرب بين المغاربة ومنهم من زعم أنه قد أسلم وأصبح من المسلمين ليخفي حقيقة أمره وما جاء من أجله للمغرب . والمقام لا يسمح للتطويل في هذه المسألة لعل ذلك يكون في جهة أخرى إن شاء الله تعالى .
    فالسلطان محمد بن عبد الله لم يقل يوما أنه وهابي لا عقيدة ولا فقها ، لأنه لم يكن يعرف هذه التسمية أي «الوهابية » التي أحدثها الصوفية خدام العثمانيين والرافضة لما زعموا أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب – رحمه الله تعالى– جاء بمذهب خامس وأطلقوا عليه إسم «الوهابية » .
    فالثابت عن السلطان محمد كما جاء في مقدمة كتابه" الفتوحات الإلهية في أحاديث خير البرية " وهو في اثنين وستين وأربعة مائة صفحة المطبعة الملكية : الطبعة الثانية (1400هجرية -1980ميلادية )
    «بسم الله الرحمن الرحيم ، وصلى الله على مولانا محمد وعلى آله وصحبه، قال عبد الله المتوكل على الله ، المعتصم بالله أمير المؤمنين محمد بن عبد الله الحسني المالكي مذهبا،
    الحنبلي اعتقادا ، الله وليه ومولاه ..." .
    قلت هكذا جاء عنه –رحمه الله تعالى - في مقدمة كتابه « الفتوحات الإلهيةفي أحاديث خير البرية » قوله : « الحنبلي اعتقادا » وليس كما ذكر المتطفل نقلا عن الكافر الفرنسي الحاقد أن السلطان محمد قال : «وهابي العقيدة ».
    وقد جاء عنه هذا أيضا في مقدمة كتابه " مسانيد الأئمة " وهو في إحدى عشر ومائة صفحة منشورات مؤسسة فرانكو للأبحاث العربية الإسبانية (1362هجرية -1941ميلادية ) .العرائش المغرب
    قلت : لقد غاص هذا المتطفل فغاص على خشبة الفرنسي التي شجت رأسه . ومتى كان الكفرة مثل الفرنسيين وأمثالهم أمناء على تاريخ المسلمين؟ فهم إذا لم يشوهوا تاريخ المسلمين يفترون عليه وعلى أهله .
    ثم قال : « ... وقد ذهبت به حماسته الدينية إلى الإذن بإتلاف الكتب المتساهلة بالدين , ... لمذهب الأشعرية , وتهديم بعض الزوايا ».
    قلت : ليس في ديننا حماسة،بل اتباع للنصوص وتعظيم لأمر الآمر الناهي ، هذا من باب الاستطراد .
    أما قوله « تهديم بعض الزوايا ...» .
    فهذا بحث طويل الذيل متشعب الأطراف قد وفقني ربي عز وجل للوقف على مسائل مهمة جدا في هذا الباب لا يسمح كذلك المقام لذكرها .
    فقد يسر الله تعال لي الوقوف على بعض المسائل عكس ما يظنه الكثير من الباحثين وليس المتطفلين ، فهؤلاء لا يلتفت لسقطاتهم التي يقمشون في نقلها عن كل من هب ودب .
    أسأل الله تعالى أن يوفقني لإخراج هذه المسألة التي أصبحت عندي موثقة بالعديد من الأدلة الصحيحة الثابتة .
    ثم قال المفتري المتطفل : « قلت ولكي أزيدكم ويستفيد منه من يطلع عليه بعدنا , فإن الناصري في تاريخه هذا قد غطى حيزا كبيرا من أخبار هذه الدعوة، بأكثر من عشر صفحات ، وتاريخه من مصادر بلادكم المهمة » .
    قلت : انظروا للوقاحة وقلة الحياء وقد صدق عليه السلام لقوله « إذا لم تستحي فاصنع ما شئت » [رواه البخاري ]
    فماذا سيزيدنا هذا الجويهل المتطفل المترامي على حقوق غيره ؟ وفعلا إننا معه في مزيد ، وسيقف القراء على مزيده .
    أما قوله: « , فإن الناصري في تاريخه هذا قد غطى حيزا كبيرا من أخبار هذه الدعوة ، بأكثر من عشر صفحات » .
    إلى القراء ما قاله الناصري الذي يجهل المتطفل أنه كان من أعداء التوحيد لمعتقده الفاسد حيث كان قبوريا على الطريقة التيجانية ، فاسمعوا فعلا إلى المزيد من كلام الناصري نفسه في الاسقصا لأخبار دول المغرب الأقصى (8/119) طبعة دار الكتاب (1418هـجرية-1997ميلادية ) تحقيق جعفر الناصري ومحمد الناصري .
    قال الناصري " وصول كتاب صاحب الحجاز عبد الله بن سعود الوهابي إلى فاس وما قاله العلماء في ذلك .
    وفي هذه المدة .أي 1226هـ أيضا وصل كتاب عبد الله بن سعود الوهابي التابع لجزيرة العرب ..
    فانظروا رحمنا الله تعالى وإياكم لهذا المفتري - أي الناصري - وهجومه على دعوة التوحيد وأهلها بل وعلى كذبه لما ينقل عن قبوري مثله مفتري - أي صاحب التعريبات الشافية - الافتراء على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب للتوحيد .
    وليس لنا أي تعليق على ما قاله الناصري الذي لمع صورته صاحب المقال ، المتشبع بما لم يعط .
    فأقول : كفانا منه مزيدا ، فإن كانت هذه من الإفادة فقد أفاد فعلا، فكل من وقف من القراء على هذا الافتراء والتطاول على تاريخ المغرب وتحريف الحقائق سيظن أن ما قمشه هذا الجاهل وما نقله عن غيره من غير تثبت هي الحقيقة والصواب، ومن أجل هذا قررت إبطال أكاذيبه ولو أنه جاء متأخرا شيئا ما بسبب كثرة الأشغال ، حتى يعلم القراء تطفل هذا المتشبع بما لم يعط الذي جنى على نفسه وكشف حاله الذي أصبح معلوما بعدما كان مستورا . وياليته بقي في عداد المجاهيل - نسأل الله السلامة والعافية - .
    ثم قال المتطفل :
    " قلت : يقول الناصري عن السلطان سليمان محمد بن عبد الله العلوي الذي بويع في فاس في حدود عام 1226هـ . قد كان معاصرا للإمام عبد الله بن سعود , ووالده الإمام العالم سعود بن عبد العزيز الذي دخل مكة المكرمة في المرة الأولى حاجاًّ عام 1214-1799م . بأنه أراد أن يتحقق من ابن سعود وما يدعو إليه , فأرسل ابنه إبراهيم في جماعة من علماء المغرب وأعيانه ومع جواب والده … ".
    قلت : في هذا النقل كذب على الناصري وتحريف لتاريخ المغرب .
    قال الكاتب : أن الناصري يقول " أن السلطان سليمان بويع في فاس في حدود عام 1226هـ.. " .قلت : هذا افتراء وكذب على الناصري وتاريخ المغرب ، فالسلطان سليمان -رحمه الله تعالى " بويع في فاس يوم الأحد الثامن عشر من رجب الفرد الحرام من عام ستة ومائتين وألف 1206 هـجرية على يد محمد وعزيز مع القائد أسعد بن العياشي ورؤساء العبيد وجميع الودايا من فاس الجديد وأهل فاس البالي بمحضر الفقيه التاودي بن سودة، والفقيه عبد القادر ابن شقرون ، والفقيه الطيب بن كيران ، والفقيه السيد علي بن أويس، والفقيه الحاج محمد بنيس والشرفاء وكبار أهل فاس " .
    [تاريخ الضعيف الرباطي : (419/2) . محمد بن عبد السلام الرباطي طبعة دار الثقافة . [الطبعة الثانية 1428هـ 2007م ] .
    وقد نقل خالد الناصري نص البيعة في " الاستصقا " (87/8) .
    التي مطلعها : ” الحمد لله وحده وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وآله وصحبه الحمد لله الذي نظم بالخلافة شمل الدين والدنيا ، وأعلى قدرها على كل قدر فكانت لها الدرجة العليا … " . وهي في ثلاث صفحات ..
    فما أورده هذا المتطفل الذي ارتمى ارتماء الفراش في النار على تاريخ المغرب من أجل الظهور الذي يقصم الظهور هي افتراءات كما بينا ذلك بتوفيق من الله تعالى في هذا الكشف . فلم يذكر مسألة إلا وجانب فيها الصواب - نسأل الله تعالى السلامة والعافية - .
    قلت : لم يأت في كلام الناصري في الاستقصا ما زعمه هذا المفتري ، وقد نقلنا بعضا من كلام الناصري في قوله في ص 119:
    وصول كتاب صاحب الحجاز …" حينما ذكر دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله تعالى في آخر المطلب عند قوله :
    "ولما استولى ابن سعود على الحرمين الشريفين … " فليرجع القارئ إليها ويقارن بين كلام الناصري وما افتراه عنه هذا المتطفل المفتري .
    فلا أدري من أين قمش ذلك النقل . وهو غير موجود عند الناصري في الاستقصا -نسأل الله تعالى السلامة والعافية .
    فلم يذكر الناصري شيئا مما خطه المتطفل ونسبه إليه فيما سبق أن نقلناه من كلامه .
    وقال المتطفل الكتاب أيضا "...وكان الذي تولى الكلام معه الفقيه القاضي أبو إسحاق إبراهيم الزرعي … " .
    فقال أكنسوس الذي نقل عنه الناصري من " الجيش العرمرم الخماسي … " (290/2): “ حدثنا جماعة وافرة ممن حج مع المولى إبراهيم في تلك الحجة مثل العلامة القاضي السيد محمد بن إبراهيم الزداغي المراكشي .. “ .
    وقال في (291/2) : « وكان الذي تولى الكلام معه هو القاضي ابن إبراهيم الزداغي...».
    قلت: هو " الزداغي" ، فهو محمد بن ابراهيم الزداغي القاضي المراكشي و ليس «الزرعي» الموجود في مخيلة الكاتب .
    وقال الكاتب كذلك عن الناصري قوله : " كما قال أن المولى سليمان قد حدد خطبة تحث على التوحيد ومحاربة البدع,وأمر بتوزيعها على مساجد الجمعة، كما أمر بإغلاق زوايا الصوفية..." .
    قلت : لم أقف على ما زعم هذا المتطفل نقله عن الناصري، فهو يستشهد بكلام الناصري ولا يحيل القراء على الصفحات والذي وقفت عليه عند الناصري في الاستقصا ( 8/ 124) قوله:
    " ومن هنا أيضا كان السلطان مولى سليمان رحمه الله قد أبطل بدعة المواسم بالمغرب، وهي لعمري جديرة بالإبطال. فسقى الله ثراه وجعل في عليين مثواه».
    هذا هو الموجود عند الناصري في الاستقصا ، و لا ندري عن أي ناصري صاحب الاستقصا ينقل هذا المتطفل على تاريخ المغرب والمفتري عليه، - نسأل الله تعالى السلامة والعافية .
    وأختم الحلقة الثانية كذلك بقوله تعالى :
    ﴿ وَجَادَلُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ فَأَخَذْتُهُمْ فَكَيْفَ كَانَ عِقَابِ﴾
    [غافر: 5]
    وكتبه أبو عبد الرحمن علي بن صالح الغربي
    06ذي القعدة 143622غشت 2015
    رباط الفتح المغرب الأقصى



    ويليه الحلقة الثالثة والأخيرة – إن شاء الله تعالى .

  3. #3

    إلى القراء الكرام الحلقة الثالثة في الرد على المتطفل المتشبع بما لم يعط الموسومة بـ[كشف جهالات المتطفل على تاريخ المغرب].

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إلى القراء الكرام الحلقة الثالثة في الرد على المتطفل المتشبع بما لم يعط الموسومة بـ[كشف جهالات المتطفل على تاريخ المغرب].
    وقال المتطفل أيضا: " أما الدكتور عباس الجراري و هو من هنا من المغرب ولست أدري هل اطلعتم على محاضرته عام 1399هـ بجامعة الرياض جامعة الملك سعود حاليا التي قال فيها إن التيار السلفي في المغرب قد ظهر مرة أخرى في بداية القرن الرابعة عشر الهجري حيث وجه السلطان الحسن عام 1300هـ رسالة إلى الشعب المغربي وقد نوه عن هذا الناصري أيضا".
    قلت: جوابا على ما ورد في كلام هذا الجاهل الذي لم يذكر شيئا عن تاريخ المغرب إلا وأساء إليه، -أقول وبالله التوفيق - :
    أما الدكتور عباس الجراري فهذا ليس من أهل هذا الشأن حتى يعرف ضوابط الدعوة السلفية ومميزاتها، فهو حاصل على الدكتوراه في الطرب الأندلسي أي في الغناء ، ولن نزيد عن هذا، وهو يفتخر بذلك ولا ينكره .
    أما نقله عن الجراري : " إن التيار السلفي في المغرب ظهر مرة أخرى في القرن الرابع عشر الهجري... " .
    فأقول إن الدعوة السلفية ليست تيارا بل هي امتداد في العقيدة من الأنبياء والرسل.قال تعالى:﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ﴾. [النحل :36]
    ثم إن الدعوة السلفية في المغرب لم تمت ، فهي دائما موجودة حية ، إلا أن دعاتها أحيانا من العلماء لم تتهيأ لهم بعض المسائل للتعريف بهذه الدعوة المباركة ،فسجلماسة وجهات أخرى قد عرفت بهذه الدعوة ، وقد سبق ذكر بعض رجالها الدعاة إلى توحيد الله عز وجل على منهج الأنبياء والرسل . فدعوة السلف الصالح لم تقم في المغرب الأقصى على الملوك فقط ، بل على العلماء والملوك الذين فتحوا لها الطريق ووقفوا إلى جانب العلماء .
    أما قوله: "...حيث وجه السلطان الحسن عام 1300هجرية، رسالة إلى الشعب المغربي وقد نوه عن هذا الناصري أيضا " .
    فأقول وبالله تعالى التوفيق : إن رسالة السلطان الحسن الأول التي وجهها إلى المغاربة عام 1300هجرية بمناسبة مطلع السنة الهجرية قامت بطبع هذه الرسالة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية بمناسبة المؤتمر العاشر لوزراء خارجية الدول الإسلامية بمدينة فاس بالمغرب (11-14 جمادى الثانية 1399هـ 8-11-مايو1979م ) ، وليس لنا علم أن عباس الجراري قرأ هذه الرسالة في محاضرة عام 1399هجرية بجامعة الرياض فلا ندري صحة القول من عدمه.
    وهذه الرسالة هي نصيح من السلطان للرعية قال في بدايتها :
    «بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على سيدنا ومولانا محمد وآله هذه وصية مؤسسة على قواعد شرعية و نصيحة دينية للولاة والرعية صدرت من عبدالله الموفق بفضل الله المتوكل عليه في سره ونجواه أمير المؤمنين ابن أمير المؤمنين ابن أمير المؤمنين ابن أمير المؤمنين...».
    وهي رسالة عامة بدأها رحمه الله تعالى - بذكر بعثة رسول الله صلى الله عبيه وسلم وأن الله تعالى بعثه للعالمين، ثم من جاء بعده عليه السلام من الصحابة و التابعين، ثم ذكر حق الله على العباد والتوحيد وأنه ما خلقهم إلا ليعبدوه .
    بإيجاز في أسطر قليلة ثم تطرق للركن الثاني وهو الصلاة ، ثم الركن الثالث وهو الزكاة ، ثم الركن الرابع وهو الصيام ،ثم الركن الخامس وهو الحج ، ثم أتبع ذلك التذكرة بالخوف من الله تعالى وان لا يخالف العبد أمر الله تعالى وعليه أن يخاف ربه وينهى النفس عن الهوى ، ثم ذكر حق الرعية عن الولاة ، بأن يخلص لهم العمل ويصحح نيته معهم ويرشدهم إلى ما ينفعهم وأن أفضل أعمال الولاة العدل ونصرة المظلوم وقمع الظالم فالسلطان ظل الله في أرضه ، وبين أن خير الحكم بين العباد هو الحكم بما أنزل الله تعالى ، ثم حذر –رحمه الله تعالى –وأنكر على استعباد الأحرار وحذر من شرب المسكرات ، وأكل الربا ، والغيبة والتجسس على المسلمين وسوء الظن ، وحث على اتباع الطاعات واجتناب المنكرات وأمر العمال والولاة بأن يلزموا أنفسهم وأهليهم طاعة الله وأن يقوموا في الرعية بالقسط وأن يبتعدوا عن الظلم والجور ، وحث الناس على الصدقة وطلب العلم وتوقير العلماء وحذر من الركون إلى الدنيا وإلى تجنب السيئات ومن عصى ربه فليتبع السيئة الحسنة تمحها ، وحث على حفظ اللسان فالعبد يدرك بلسانه ما لا يدركه بجوارحه الأخرى ، وختم هذه الرسالة بقوله : ( فليبلغ الشاهد الغائب ألهمنا الله وإياكم الأعمال الصالحات وأرشدنا لمناهل الخيرات وجعلنا من الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون » .
    قلت : فهي رسالة بليغة جاءت في ثمانية عشر صفحة –رحم الله صاحبها –إلا أنها لا تعادل رسالة خلفه ابنه السلطان سليمان بن محمد بن عبد الله- رحمة الله عليهم - في التوحيد ومحاربة البدع والشرك بالله تعالى .
    ثم قال المتشبع بما لم يعط:
    " سلاطين المغرب الذين ناصروا دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب .
    وعلى هذا بان لنا أربعة من سلاطين المغرب الأقصى ، اهتموا بهذه الدعوة ، وتبنوا نشرها في بلادهم وهم المولى السلطان سيدي محمد بن عبد الله العلوي ، الذي كان معاصراً عبد العزيز بن محمد ، وتبلغ رسالة الإمام سعود " .
    قلت : قوله : « بان لنا أربعة من سلاطين ...» كلمة «بان لنا » هذه من العامية المغربية ، أي تبين لنا ، فلعل هذا الجويهل لا يتقن لغته – والله المستعان-
    أما السلطان محمد بن عبد الله العلوي –رحمه الله تعالى – فلم تبلغه أي رسالة من سعود –رحمه الله تعالى – بل بلغت إلى ابنه السلطان سليمان –رحمه الله تعالى –في عام 1226هـ كما سبق أن أوضحنا ذلك من كلام المؤرخين المغاربة ، لأن السلطان محمد بن عبد الله توفي يوم الأحد الرابع والعشرون من رجب سنة أربع ومائتين وألف (1204هـجرية 1789ميلادية ) قبل الرسالة .
    فالرسالة بعث بها بن سعود إلى السلطان سليمان ملك المغرب وليس والده محمد بن عبد الله - رحم الله تعالى الجميع - .
    وقد أفصلت في هذه المسألة في البحث الذي سيصدر -بإذن الله تعالى- عما قريب الموسوم بـ « رسالة الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب إلى أهل المغرب ...» .
    ولا ندري من سلط هذا المتطفل على تاريخ المغرب ، حيث لم يجد من يلقمه حجراً ليعرف قدره من عشرات بل مئات المتعالمين والناعقين الذين ارتقوا إلى طلبة العلم بما يسودونه على تلك المواقع ولا يجدون من يدك أكاذيبهم وتعالمهم دكا . مع العلم أن شبكة صيد المغفلين سحاب خراب يباب يتواصل معها عشرات المغاربة المنتسبين للدعوة السلفية من المتعالمين ، ولم يحرك أحد ساكنا لجهلهم وعدم أهليتهم بمثل هذه المسائل وغيرها .
    ثم قال المتطفل عن الملوك المغاربة الذين ناصروا دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب إلى التوحيد .
    «المولى السلطان إبراهيم بن سليمان بن محمد بن عبد الله العلوي الذي تسلم الأمر بعد أبيه السلطان سليمان ».
    قال تعالى : ﴿ وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا﴾[الإسراء: 36].
    قلت : هنا زل حمار المفتري على تاريخ المغرب في الطين مرة أخرى .
    فالأمير إبراهيم بن سليمان لم يتسلم الأمر بعد موت والده السلطان السلفي سليمان بن محمد بن عبد الله –رحمه الله تعالى – وليس كما زعم وافتراه المتطفل المفتري على تاريخ المغرب ، فالسلطان سليمان تنازل –رحمه الله تعالى – عن الملك لابن أخيه عبد الرحمن بن هشام -رحمه الله تعالى – وإلى القراء الدليل على ذلك من كتب تاريخ المغرب المعتمدة في هذا الباب .
    قال الناصري في الاستقصا (7/164) : [ وفاة أمير المؤمنين المولى سليمان بن محمد -رحمه الله- .]
    " كان أمير المؤمنين المولى سليمان -رحمه الله -في هذه المدة قد سئم الحياة ومل العيش ، وأراد أن يترك أمر الناس لابن أخيه المولى عبد الرحمن بن هشام ، ويتخلى هو لعبادة ربه إلى أن يأتيه اليقين ، قال ذلك غير مرة ، وتعدد فيه رسائله ومكاتبه ، فمما كتبه في ذلك هذه الوصية التي يقول فيها : « الحمد لله لما رأيت ما وقع من الإلحاد في الدين ، واستيلاء الفسقة والجهلة على أمر المسلمين ، وقد قال عمر إذا تبايعناهم تبايعناهم على ما نرضى وإلا وقع الخلاف ، وأولئك عدول وهؤلاء كلهم فساق ، وقال عمر : فبايعنا أبا بكر فكان والله خير . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حق أبي بكر : « يأبى الله ويدفع المسلمون» . ورشحه بتقديم الصلاة إذ هي عماد الدين ...» إلى أن قال –رحمه الله تعالى - : « ... ما أظن في أولاد مولانا الجد عبد الله، ولا في أولاد سيدي محمد والدي رحمه الله ولا أولاد أولاده ، أفضل من مولاي عبد الرحمن بن هشام ولا أصلح لهذا الأمر منه لأنه إن شاء الله حفظه لا يشرب الخمر ولا يزني ولا يكذب ولا يخون ، ولا يقدم على الدماء والأموال بلا موجب ، ولو ملك ملك المشرقين ، لأن عبادته صهيبية .."
    إلى أن قال -رحمه الله تعالى - :
    «... فإن اتبعه أهل الحق صلح أمرهم كما صلح سيدي محمد جده وأبوه حي ، ولا يحتاجون إليَّ أبداً ويغبطه أهل المغرب ويتبعونه إن شاء الله ...".
    وختم وصيته بقوله : " وأما أنا قد خفت قواي ووهم العظم مني واشتعل الرأس شيبا ، حفظني الله في أولادي والمسلمين آمين . نصيحة وصية سليمان بن محمد لطف الله به "
    وقال أكنسوس في « الجيش العرمرم الخماسي » (1/329)، ومنه نقل الناصري العديد من الأخبار في الاستقصا:
    " وقد ختم ديوانه بالحسنة التي عرضها كعرض السماء والأرض ، وهي عهده بالخلافة لولد أخيه مولانا عبد الرحمن بن هشام مع كثرة أولاده ووجود كبار إخوانه ، فلم يكن عنده في مرضه ذلك أهم من ذلك العهد وتوجيهه لمولاي عبد الرحمن ..." .
    وقال محمد بن عبد السلام الرباطي الضعيف في كتابه : « تاريخ الضعيف الرباطي (2/751).
    [ وصية مولاي سليمان بتولية مولاي عبد الرحمن بن هشام ] .
    " وصية مولانا سليمان عند موته نص نسخة ظهير سلطاني هاشمي علوي إمامي والتعريف به عقبه وخطاب من يحب عقب ذلك وفتوتين" .ونقل الضعيف نص الوصية التي ذكرها السلطان سليمان قبل موته واستخلافه عبد الرحمن بن هشام بعده التي سبق أن أوردنا شيئا منها نقلا عن الناصري في الاستقصا .
    قلت : نكتفي بهذا القدر من كتب التاريخ المعتمدة بالمغرب التي بين أصحابها وأخرجوا وصية السلطان سليمان بن محمد بن عبد الله –رحمة الله عليهما – وفيها تنازل السلطان سليمان على الملك قبل موته إلى ابن أخيه عبد الرحمن بن هشام .
    فانظروا - رحمنا الله تعالى وإياكم - ماذا يفعل التعالم والتطفل بل وحب الظهور بصاحبه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ، كَلَابِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ» [مسلم (3/ 1681)].
    وفعلا فهذا المتشبع بما لم يعط قد لبس ثوب زور،حيث كذب وافترى وزاد ونقص وأساء إلى تاريخ المغرب ، فكان علينا أن نسمي هذا التوبيخ والتصحيح التاريخي بـ « إسقاط مزاعم المفتري على تاريخ المغرب » .
    هذا وقد بقي هذا الافتراء على تاريخ المغرب شهوراً عدة على شبكة صيد المغفلين سحاب خراب يباب فلم يستطيع ولو واحد من متعالمي المواقع الذين يسودون الصفحات على مواقع سحاب أو غيرها من بعض المواقع السلفية أن يكتب ولو سطرا واحداً في كشف افتراءهذا المفتري .والسبب أن أولئك المتعالمين يجهلون تاريخ بلادهم المغرب بل يجهلون الكثير إن لم نقل جل ما خلفه ملوك وعلماء الدعوة السلفية بالمغرب ، بينما تجدهم يتسابقون على جهد غيرهم لنسخ ما أخرحه أولئك عن بعض علماء الدعوة السلفية في المشرق .
    فإن سألت أحدهم عن تاريخ الدعوة السلفية بالمغرب لا يزيد عن ذكر السلطان محمد بن عبد الله وابنه سليمان –رحمهما الله تعالى – فإن طلب منه التفصيل والمزيد والتعريف بدعوتهما لا يعرف ما يقدم وما يؤخر . ولعل بعضهم سيذكر رسالة السلطان سليمان وأقصد خطبته الشهيرة في أهل البدع التي أحياها وقام بإخراجها شيخنا الدكتور محمد تقي الدين الهلالي –رحمه الله تعالى – .
    كما ذكر لي أحد الإخوة أن مجموعة من المخذولين من أصحاب الجمعيات وهم «حزب الجمعيات العميان » بمدينة الناضور طلبوا من أحدهم شرحها ، والمسكين غير مؤهل لذلك . فوقع في أخطاء يا ليته عرف قدره والتزم الصمت .
    ثم قال المتطفل المفتري على تاريخ المغرب : " فالدكتور الهلالي كان حسني من الأسرة الحاكمة ..." .
    قلت : إن الدكتور محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى - ليس حسني النسب ولا هو من الأسرة الحاكمة كما جاء يزعم هذا المفتري على تاريخ المغرب حيث زاد ضغثا على إبالة فنسب شخصا لغير نسبه .
    الدكتور الهلالي -رحمه الله تعالى – هو حسيني النسب فهو من سلالة الحسين بن علي –رضي الله تعالى عنهما – وليس من سلالة الحسن بن علي –رضي الله عنه – فهو محمد تقي الدين بن عبد القادر الهلالي بن الطيب بن أحمد بن بن عبد القادر بن محمد بن عبد النور ... إلى أن ينتهي نسبه –رحمة الله عليه – موسى بن إسماعيل بن موسى الكاضم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي وفاطمة الزهراء ". [ أنظر إلى ما وفقني الله تعالى إليه أخيرا في تحقيقي نسب شيخنا الدكتور محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى – الذي أخطأ فيه جل من نقلوا نسبه عن عمر محسن
    وسوف يصدر ذلك عما قريب إن شاء الله تعالى - ] .
    قلت هذا نسبه –رحمه الله تعالى – فهو حسيني من ذرية الحسين بن علي وليس حسني من ذرية الحسن بن علي –رضي الله تعالى عنهم – فنسبه لا يجتمع مع الأسرة العلوية التي حكمت المغرب كما ذكر هذا المفتري ، فهم حسنيون والدكتور الهلالي حسيني ، ولكن يجتمعون في علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء - رضي الله تعالى عنها- ، بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فإني أعجب لسفه هذا المفتري وقلة حيائه وتشبعه بما لم يعط ومما جاء عنه صلى الله عليه وسلم «... إذا لم تستحي فاصنع ما شئت ». [ أخرجه البخاري في ...]
    فقد صنع هذا الجاهل المفتري ما شاء بتاريخ المغرب .ولكن فضح الله تعالى تعالمه وافتراءه وجهالته . فلله الحمد والمنة .
    ونختم بقوله تعالى ﴿ وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا[الإسراء: 36]
    وكتبه أبو عبد الرحمن علي بم صالح الغربي
    06 ذي القعدة 143622 غشت 2015
    رباط الفتح المغرب الأقصى
    حرسه الله وبلاد المسلمين من كل مكروه



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تملق الإخوان المفلسين لرؤوس الرفض الخاسرين للشيخ أبي عبد الرحمن علي بن صالح الغربي
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى الردود العلمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-25-2018, 03:30 PM
  2. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-27-2015, 11:53 AM
  3. حقيقة رسالة الملك سليمان في خطبة للشيخ المصري رسلان ::: للشيخ أبي عبد الرحمن علي بن صالح الغربي
    بواسطة أبو إبراهيم مصطفى موقدار في المنتدى خاص بتلميذ العلامة محمد تقي الدين الهلالي
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-10-2014, 07:51 PM
  4. شبكة سحاب التمييعية فعلا.
    بواسطة إبراهيم بن خالد التبسي في المنتدى الردود العلمية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-28-2014, 01:42 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-02-2014, 10:12 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •