توجيه الأنظار
إلى
ما عند المنافحين
عن
عبيد الجابري
من الأخطار
من هنا