المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطبة الجمعة بعنوان: (فصل الخطاب فيما أصاب العراق والشام ومصر من خراب) الشيخ سليم الهلالي



أبو إبراهيم مصطفى موقدار
09-30-2013, 05:55 PM
فصل الخطاب فيما أصاب العراق والشام ومصر من خراب





ملخص خطبة صلاة الجمعة بعنوان: (فصل الخطاب فيما أصاب العراق والشام ومصر من خراب) لفضيلة الشيخ الدكتور المحدث سليم بن عيد الهلالي حفظه الله.
ألقيت هذه الخطبة في مسجد العباس بن عبد المطلب / طبربور في (22/ شوال/ 1434 هـ = 30/ 8/ 2013 م).

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشام مُدْيها ودينارها، ومنعت مصر إردبها ودينارها، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم» شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه. [«صحيح مسلم» (2896)].
1- هذا أن المنع يشمل المعدود والموزون -النقد والمكيل-: ودرهمها قفيزها، دينارها مديها، دينارها إردبها.
2- الخراب في هذه الدول على الترتيب في الحديث: العراق، والشام، ومصر؛ لأن هذه الأمصار مرتبطة بمصير واحد، فعن عبد الله بن عمرو قال: «ويل للجناحين من الرأس، ويل للرأس من الجناحين.
قال شعبة، فقلت: وما الجناحان؟ قال: العراق ومصر، والرأس الشام» [أخرجه ابن أبي شيبة (36709)].
قال قتادة: مثلث الدنيا على طائر: فمصر والعراق الجناح، والشام الرأس، واليمن الذنب. [«تاريخ دمشق» (1/ 193)].
ومثل ذلك عن كعب، وإياس بن معاوية، ومحمد بن إسحاق، وجمع من أهل العلم.
3- المانعون:
عن أبي نضرة، قال: كنا عند جابر بن عبد الله –رضي الله عنهما- فقال: يوشك أهل العراق أن لا يجبى إليهم قفيز ولا درهم، قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قبل العجم، يمنعون ذاك، ثم قال: يوشك أهل الشأم أن لا يجبى إليهم دينار ولا مُدي، قلنا: من أين ذاك؟ قال: من قبل الروم، ثم سكت هنية، ثم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال ولا يعده».
قلت لأبي نضرة وأبي العلاء: أتريان أنه عمر بن عبد العزيز؟ فقالا: لا. [«صحيح مسلم» (2913)].
4- ماذا يحدث؟
عن كعب الأحبار: ليوشكن العراق أن يعرك عرك الأديم، وتشق الشام شق الشعرة، وتفت مصر فت البعرة؛ عندها ينزل الأمر. [«تاريخ ابن عساكر» (2/215)، و«الفتن» (570)]، وإسناده ثابت عن كعب، ونحوه عن علي، بإسناد ضعيف.
5- الدول المرشحة بعد مصر.
عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه؛ قال: إن أول الأرض خراباً يسراها ثم تتبعها يمناها. [«ابن ابي شيبة» (23/ 363) وإسناده صحيح].
عن علي بن رباح، قال: خرجت حاجاً؛ فأوصاني سليم بن عتر -وكان قاضياً لأهل مصر في ولاية عمرو بن العاص ومن بعده -إلى أبي هريرة رضي الله عنه السلام، وقال: إني استغفرت الغداة لأبيه ولأمه، فلقيت أبا هريرة بالمدينة؛ فأبلغته، فقال: وأنا استغفرت الغداة له ولأهله، ثم قال: كيف تركت أم مصر؟ فقال: أما إنها من أول الأرضين خراباً، ثم على إثرها أرمينية. قال: فقلت له: سمعت ذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: أو من كعب ذو الكتابين. [أخرجه إسحاق بن راهويه في «مسنده» (344) بإسناد صحيح].
والمراد بأرمينية: بلاد الترك.
6- كل هذه الفتن مقدمة وإرهاص للنصر الأكبر والفتح الأعظم للإسلام والمسلمين الذين يسيرون على منهج رسول الله وأصحابه وليس على منهج الكفرة والخوارج وأهل الأهواء والبدع.
وهذا معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة رضي الله عنه: «وعدتم كما بدأتم»؛ بدلالة قول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث جابر رضي الله عنهما: «يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال ولا يعده».

للتحميل والاستماع: (http://www.m-rasool.com/30-08-2013.mp3)

*=*=*=*

من هنا (https://app.box.com/s/2bxbmfsq3nxnuw81lxx9)3٫4 م ب

*=*=*=*

من شبكة منهاج الرسول السلفية